العالم في الانتظار.. إيغور إيفانوف: وزير خارجية روسيا الأسبق ترجمة: الدكتور سليمان الياس

48

يَعرِفُ الرئيسان، الروسي فلاديمير بوتين؛ والأمريكي جو بايدن، بعضهما البعض منذ أكثر من عقد، ومع ذلك، من الواضح أنهم وجدوا صعوبة في الموافقة على الاجتماع؛ المقرر عقده في 16 يونيو في جنيف.

استمرت العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة في التدهور على مدى السنوات القليلة الماضية، وتوقفت جميع الاتصالات الرسمية تقريباً الآن، ويتبادل الطرفان بانتظام تصريحاتٍ متشدّدة، وأحياناً خارج نطاق الممارسة الدبلوماسية العادية.

وينبغي أن يضاف إلى ذلك أنه -على ما يبدو- لا يوجد تعاطف شخصي معين بين الزعيمين.

ليس من المستغرب أن يعرب العديد من المراقبين عن شكوكهم في جدوى عقد قمة روسية أمريكية مبكرة، معتقدين أن مثل هذه القمة في البيئة الحالية من غير المرجح أن تكون ناجحة.

ومع ذلك، فإن رئيسيّ روسيا والولايات المتحدة – إدراكاً منهما لجميع المخاطر السياسية المصاحبة – قرّرا عدم تأجيل الاجتماع الثنائي إلى أجل غير مسمى.

وهكذا، أعطى كلا الزعيمين إشارة واضحة إلى أنهما على دراية كاملة بخطورة الوضع الحالي في العالم، ولا يعتزمان التنصل من المسؤولية التي يتحملانها تجاه الأمن الدولي.

تم إطلاق آلة التحضير للقمة: حيث يشارك دبلوماسيون ومسؤولون رفيعو المستوى بنشاطٍ في العمل، وتجري اتصالات مكثّفة في مختلف مجالات العلاقات الثنائية، وحول القضايا الإقليمية؛ التي تتطلب التفاعل الروسي الأمريكي.

ردُّ فعل العالم على استئناف الحوار بين روسيا والولايات المتحدة إيجابي بشكل عام، لكن التوقعات لا تزال مقيّدة: أصبح نسيج العلاقات الثنائية في السنوات الأخيرة ضعيفاً وهشاً؛ لدرجة أنه قد لا يصمد أمام “المفاجآت” غير المتوقعة التي لا أحد بمنأى عنها.

كما هو الحال عادة عشية الأحداث الدولية الكبرى، تتضاعف التوقعات بشأن النتائج المحتملة للقمة القادمة. مجموعة الأحكام لجميع الأذواق، من الآمال الرومانسية لاختراق العلاقة، إلى التوقعات القاتمة بفشل ملحميّ للاجتماع، وتصعيد جديد للمواجهة.

مهما كانت التوقّعات، وأياً كانت التوقعات، يجب على المرء أن ينطلق من حقيقة أنه في العلاقات الروسية الأمريكية في الوقت الحالي؛ توجد أطر موضوعية ومحددة تمامًا لما هو ممكن، والتي تحدد مسبقاً في كثير من النواحي النتيجة المحتملة للاجتماع.

في الوقت نفسه، يمكن الافتراض أنه نظراً لأن الاجتماع تم التحضير له من قبل متخصصين رفيعي المستوى من كلا الجانبين، والذين يتمتعون بخبرة كبيرة في التواصل مع بعضهم البعض، فلن يكون هناك إخفاقات مزعجة في الاتصال أو انفعالات عاطفية تعيق مسار الأعمال والتواصل الرصين في جنيف.

ما الذي يمكن توقعه من حوار جنيف بين قادة روسيا والولايات المتحدة دون الابتعاد عن الواقع؟

بادئ ذي بدء، تجدر الإشارة إلى أن حقيقة اجتماع رئيسي روسيا والولايات المتحدة هي بالفعل حدث دولي كبير. بغض النظر عما يقولونه عن تشتت القوة والتأثير في عالم القرن الحادي والعشرين، وعن تشكيل نظام متعدد الأقطاب للعلاقات الدولية، تواصل موسكو وواشنطن لَعِبَ دوراً خاصاً في الشؤون الدولية، فهما يحدّدان إلى حدّ كبير الاتجاه الذي يمكن أن تتطور فيه الأحداث في العالم. … يفتح استئناف الحوار السياسي على أعلى مستوى فرصاً للتفاعل العملي بين البلدين، حول العديد من القضايا الرئيسية للأمن الدولي.

قد يعطي الاجتماع القادم في جنيف أيضاً إشارة مهمة لحلفاء الولايات المتحدة، وخاصة في أوروبا، الذين امتنعوا – خوفاً من رد فعل سلبي من واشنطن – عن إجراء حوار أكثر نشاطاً مع موسكو حول مشاكل الأمن الأوروبي الأطلسي والأمن العالمي، ويمكنه أيضاً أن “يخفّف” من وضع بعض البلدان في المناطق الأخرى؛ والتي تسعى في نفس الوقت إلى تطوير التعاون مع واشنطن؛ والحفاظ على شراكة استراتيجية مميزة مع موسكو.

أما بالنسبة للقضايا المحددة التي يمكن أن تُعرض على الرئيسين للنظر فيها، فيجب على المرء أن ينظر إلى الأمور بشكلٍ واقعيّ: فلا ينبغي للمرء أن يتوقع أي اتفاقات انفراجية، وهذه ليست مسألة خلافات مستمرة حول قضايا فردية، وإن كانت مهمة للغاية. تؤثر التناقضات بين روسيا والولايات المتحدة على الأفكار الأساسية للأطراف حول نظام العالم الحديث وديناميكيته، وحول القوى والمهام الدافعة لتشكيل نظام عالمي جديد. لذلك، يمكن اعتبار مجرد الاتفاق على الاستعادة التدريجية لقنوات الحوار حول التهديدات الأمنية المعاصرة نجاحاً.

يظل الحدّ من التسلّح الاستراتيجي؛ موضوعاً رئيسياً في العلاقات الأمريكية الروسية، حيث أتاح التمديد الأخير لمعاهدة ستارت 3 لروسيا والولايات المتحدة؛ كسب الوقت لمنع الانهيار النهائي لنظام الحد من التسلّح الثنائي.

من الضروري الآن البدء بشكل مشترك في العمل على تطوير نموذج جديد للسيطرة، والذي سيعكس إلى حد كبير الحقائق العسكرية والسياسية والتقنية للقرن الحادي والعشرين.

هناك أبعاد أخرى لا تقل أهمية عن الاستقرار الاستراتيجي؛ لا يمكن تجاوزها في جنيف.

يفترض الاستقرار الاستراتيجي، على وجه الخصوص، التعاون الوثيق، أو على الأقل تنسيق إجراءات الأطراف؛ فيما يتعلق بالتحديات الخارجية المشتركة. وهناك الكثير منها بالفعل، وسيصبح الأمر أكثر فأكثر بمرور الوقت. هذا هو الإرهاب الدولي، وتغير المناخ، ووباء فيروس كورونا، وخطر الكوارث التي هي من صنع الإنسان، والهجرة غير المنضبطة، والسلوك غير المسؤول للاعبين غير الحكوميين في السياسة العالمية، والتهديدات في الفضاء الإلكتروني، وغير ذلك الكثير.

سيكون من الصعب التوصل إلى اتفاقيات ملموسة بين روسيا والولايات المتحدة حول هذه القضايا، حيث تختلف وجهات نظر الجانبين حول طبيعة هذه التحديات، والاستراتيجيات الفعّالة لمواجهتها بشكل كبير.

ومع ذلك، ينبغي أن تبدأ مناقشة جادة لهذه المشاكل، وكلما كانت أسرع، كان ذلك أفضل.

يجب أيضاً تصنيف المشكلات الإقليمية، التي تشارك فيها كل من روسيا والولايات المتحدة بشكل مباشر أو غير مباشر، على أنها مشكلات استراتيجية، إيران وأفغانستان وكوريا الشمالية وسوريا واليمن وأوكرانيا … – في كل هذه النقاط، فإن زيادة مستوى التفاهم المتبادل بين بلدينا، وتوضيح مصالح ودوافع وتوقعات الطرف الآخر، يمكن أن يعطي زخماً لتسوية لاحقة. بالطبع، لا يعتمد كل شيء هنا على بلداننا فقط. تشمل حالات الأزمات الإقليمية العديد من اللاعبين الآخرين المختلفين للغاية؛ ولديهم طموحاتهم وقدراتهم ومواردهم الخاصة، ومع ذلك، يمكن للحوار المباشر بين موسكو وواشنطن أن يسهّل الظهور اللاحق لاتفاقيات متعددة الأطراف.

حتى لو اعتبرنا أن المشاكل الموجودة عبارة عن قائمة سريعة، فهذا لا يعني صعوبة جدول أعمال القمة القادمة.

ستكون المحادثة في جنيف حتماً محددة للغاية، وفي بعض الأحيان صعبة؛ وليست بالضرورة ممتعة لكلا الطرفين.

لقد فهم رئيسا روسيا والولايات المتحدة هذا الأمر جيداً، ومع ذلك ذهبا إلى الاجتماع على أمل النجاح.

كلا الجانبين بحاجة إلى هذا النجاح لأسباب عديدة، لذلك، على الرغم من كل الصعوبات، هناك سبب لتوقع أخبار من جنيف بأمل وتفاؤل معقول.

 

التعليقات مغلقة.