مصرف سورية المركزي ينفي نيته سحب ورقة الألفي ليرة سورية من التداول

73

أعلن ” عصام هزيمة” النائب الثاني لحاكم ” مصرف سورية المركزي” نفيه القاطع عن وجود اي دراسة او نية لدى المصرف لسحب ورقة الألفي ليرة سورية من التداول، و أشار أنها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

و أوضح ” هزيمة” أنه لو كان الموضوع مطروحاً للبحث لتحدث عنه للمواطنين، وذلك خلال لقاء أجراه التلفزيون السوري يوم أمس، إذ أشار أن سحب فئة معينة يحتاج دراسة من المركزي، وأن عقود طباعة فئة معينة وطرحها للتداول مكلف جداً، لذا فإن سحبها ليس بهذه البساطة، داعياً المواطنين إلى التأكد من المواقع الرسمية قبل تصديق أي معلومة.

وحول جلسات التدخل، لفت نائب الحاكم إلى أن سياسة التدخل المعروفة لدى عامة الناس تنحصر بطرح قطع أجنبي في السوق ليزداد العرض وينخفض السعر، إلا أن هذا الأمر قد يكون صحيحاً في فترة ما، لكن هناك أدوات أخرى للتدخل.

واعتبر هزيمة أن سحب الكتلة النقدية من السوق وطرح شهادات إيداع وأذونات خزينة وتمويل المستوردات، تعد أدوات أخرى للتدخل في سوق الصرف.

ويأتي توضيح المركزي، بعدما تداول مواطنون وصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي أن الحكومة تدرس إلغاء العملة من فئة الـ2,000 ليرة، واستبدالها بفئة الـ500 ليرة حصراً، وذلك بدءاً من 15 شباط المقبل.

وكان من ضمن التبريرات التي ذكرتها تلك الصفحات غير الرسمية أن سحب فئة الألفين هدفه إعادة المليارات من هذه الفئة إلى البلد، ومن لبنان حصراً، حيث تستخدم للمضاربة على سعر صرف الليرة بين الفترة والأخرى، وبذلك ترتفع قيمة الليرة مجدداً.

وفي 18 كانون الثاني 2020، صدر المرسومان التشريعيان 3 و4، وتضمنا تشديد العقوبة للمتعاملين بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات، أو نشر وقائع ملفقة تؤثر سلباً على سعر صرف الليرة.

وجاء صدور المرسومين بالتزامن مع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة بالسوق السوداء، فيما بقي مستقراً بالنشرة الرسمية عند 435 ليرة للشراء و438 ليرة للمبيع.

وتعد الألفان أكبر فئة متداولة حالياً بحسب قانون النقد الأساسي، وتم اعتمادها قانوناً عام 2011، ولكن نظراً للظروف الاقتصادية التي عانتها سورية حينها وخاصة حالة التضخم الكبير للعملة فقد تم إرجاء طرحها رسمياً حتى تموز 2017.

وقبل عامين، نفى “مصرف سورية المركزي” نيته إطلاق عملة من فئة 5 آلاف ليرة سورية، مستغرباً ما تم تداوله على بعض المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي من شائعات حينها.

المصدر: بزنس الالكتروني

التعليقات مغلقة.