جنرال أمريكي يدعو بريطانيا إلى استعادة مواطنيها المحتجزين لدى قوات “قسد”

44

 

دعا اللواء باتريك روبرسون قائد العمليات الخاصة الأمريكية من المملكة المتحدة إلى استعادة مواطنيها الذين كانوا ضمن صفوف تنظيم داعش المحتجزين لدى قوات سورية الديمقراطية

حسب تقرير لصحيفة تيليغراف البريطانية فإن جنرال الأمريكي باتريك روبرسون والذي يشغل منصب قائد العمليات الخاصة الأمريكية، دعا المملكة المتحدة إلى استعادة مواطنيها الذين كانوا ضمن صفوف تنظيم داعش المحتجزين لدى قوات سورية الديمقراطية ومتهمين بسلسلة عمليات قطع الرؤوس.

والمتهمان هما “الشافعي و كوتي” اللذان كانا من أعضاء خلية إرهابية مكونة من أربعة أفراد من بينهم محمد الأموازي المعروف باسم “الجهادي جون” الذي قُتل في غارة جوية أمريكية في عام 2015، وعين ديفيس الذي سجن في تركيا. وينتمون لتنظيم داعش، ويطلق عليهم اسم “البيتلز”، الشافعي وكوتي مسؤولين عن قتل عدد من الأسرى الغربيين البارزين وقطع رؤوس 27 شخصاً، من بينهم عمال الإغاثة البريطانيين ديفيد هينز وآلان هينينج والمواطنين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وبيتر كاسيج.

وقال اللواء باتريك روبرسون إن قوات سوريا الديمقراطية والولايات المتحدة تعملان بجهد كبير للتأكد من إعادة هؤلاء “المجرمين” إلى دولهم التي أتوا منها وزجهم في السجون هناك. وبيّن أن هذا القرار معني لكل بلد لديها مواطنين يقاتلون في صفوف داعش، وأضاف: “أعتقد أن قوات سوريا الديمقراطية ونحن نتمنى بالتأكيد إعادتهم من حيث أتوا”.

 

المصدر: هاوار

 

التعليقات مغلقة.