حامد الفرج: التفاهمات الجارية بين الإدارة المدنية لمنطقة الطبقة والنظام السوري فنيّة وخدمية بحتة

41

Buyer

قال الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في منطقة الطبقة حامد الفرج،  إنّ حقيقة التفاهمات والمفاوضات التي جرت بيننا وبين النظام السوري هي عبارة عن توافق مرحلي بين الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة والنظام السوري وذلك في الشأن الخدمي. مشيراً بأن “السد في نهاية الأمر منشأة سورية ويستفيد من كهربائه ومائه جميع السوريين”.

وبيّن الفرج أنّ أسباب تلك التفاهمات جاءت سعيا إلى إصلاح المعدات المتضررة في سد الفرات التي تزيد عن قدرتنا إصلاحها وحدنا، والكلام هنا عن عنفات شبه مدمرة، ودارات حماية متلفة، ومجموعات تحريضية مخربة ومحولات معطلة، وكابلات وقطع وزيت مفقودة. مؤكدا بأنّ “التفاهمات الجارية هي فنيّة وخدمية بحتة حيث سيقوم المهندسين الفنيين والعاملين ممن سبق لهم العمل في منشأة سد الفرات  المساهمة إلى جانب عمال الإدارة المدنية الديمقراطية بإجراء عمليات إعادة التأهيل اللازمة”.

وكان المجلس التنفيذي التابع للإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة أصدر مؤخرا بياناً أكد فيه أنّ “الشائعات حول وجود مربع أمني للنظام السوري في الطبقة لا صحة لها”.

 

 

 

التعليقات مغلقة.