الشرطة الإيرانية تشتبك مع المتظاهرين وسط تواصل الاحتجاجات

77

الشرق الأوسط_ Buyerpress

اشتبكت قوات الشرطة الإيرانية مع المحتجين الليلة الماضية في خوزستان جنوب غربي البلاد، حسبما ذكرت وسائل إعلام حكومية إيرانية.

وبينما تتواصل الاحتجاجات، توعدت السلطات الإيرانية المحتجين بسبب نقص المياه في مدينة بجنوب البلاد، وسط تقارير عن وقوع إصابات في إطلاق الشرطة النار على المحتجين الذين هاجموا بنوكا ومباني عامة.

ونقلت وكالة أنباء «إيرنا» الإيرانية عن وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فاضل قوله: «نبذل الجهود لإنهاء هذه الاحتجاجات بأسرع ما يمكن وسط ضبط نفس من جانب الشرطة وتعاون السلطات، لكن إذا حدث العكس ستقوم الجهات القضائية وقوات إنفاذ القانون بواجبها».

وكان المحتجون الغاضبون من جراء سوء مياه الشرب بدأوا احتجاجات الأسبوع الماضي. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في مدينة خورمشهر.

وسمع دوي إطلاق نار في تسجيلات مصورة بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي عن الاحتجاجات في خورمشهر التي تشهد احتجاجات منذ ثلاثة أيام إلى جانب مدينة عبدان المجاورة.

وذكرت وسائل الإعلام أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع في حين أضرم المحتجون النار في جسر وحديقة تحيط بمتحف عن الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات.

واندلعت الاضطرابات بعد أن تظاهر نحو 500 شخص معظمهم من الشباب، في الساحة الرئيسية في مدينة خورمشهر ليطلبوا من السلطات التحرك لصيانة خط لأنابيب المياه أدى تلوثه إلى جعلها غير صالحة للشرب. وأفادت الأنباء بإصابة بعض المتظاهرين واعتقال السلطات لعدد منهم.

وتواجه إيران صعوبات اقتصادية منذ أشهر، وانخفضت قيمة عملتها بنحو 50 في المائة مقابل الدولار خلال الأشهر الستة الأخيرة كما ارتفع التضخم.

ويعيش في إقليم خوزستان الغني بالنفط الذي تقع به مدينة خورمشهر الكثير من أفراد الأقلية العربية في إيران الذين يشكون منذ فترة طويلة من التمييز ضدهم والتشديد الأمني.

ومدينة خورمشهر الواقعة قرب الحدود العراقية وأغلب سكانها من العرب، تعاني منذ زمن بعيد من التلوث والجفاف ويشتكي السكان من ملوحة المياه وتلوثها.

التعليقات مغلقة.