“تنظيم الدولة” يتبنى مسؤولية تفجيرات حي السيدة زينب بدمشق

15

160131135803_syr_624x351_afpتبنى التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم “الدولة الاسلامية” مسؤولية التفجيرات الثلاثة التي ضربت الاحد حي السيدة زينب الواقع جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وكان الاعلام الرسمي السوري قال إن 45 شخصا على الأقل قتلوا واصيب 110 بجروح يوم الاحد في انفجارين انتحاريين وانفجار سيارة مفخخة وقعت في حي السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق.

واعلن موقع الكتروني مرتبط بالتنظيم الذي يطلق على نفسه اسم “الدولة الاسلامية” أن التنظيم المذكور هو الذي نفذ التفجيرات.

وقال التنظيم في بيان نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي الالكترونية إن اثنين من عناصره فجرا نفسيهما قرب ضريح السيدة زينب.

وجاء في البيان أن “اثنين من جند الخلافة نفذا عمليات استشهادية في وكر الكافرين بحي السيدة زينب فقتلا 50 شخصا تقريبا واصابا نحو 120”.

وعرض التلفزيون السوري الرسمي صورا لمبان محترقة وسيارات محطمة في الحي المذكور الذي يحوي ضريح السيدة زينب حفيدة النبي محمد.

وفي وقت لاحق، أكد مصدر في وزارة الداخلية السورية حصيلة القتلى والجرحى، وقال إن جروح بعضهم خطرة جراء ثلاثة تفجيرات في محلة كوع سودان في بلدة السيدة زينب بريف دمشق.

وقال المصدر إن “إرهابيين تكفيريين فجروا سيارة مفخخة عند أحد مواقف حافلات نقل الركاب في منطقة كوع سودان في بلدة السيدة زينب تبعها تفجير انتحاريين نفسيهما بحزامين ناسفين عند تجمع المواطنين لإسعاف الجرحى.”

وأدان مجلس الوزراء السوري “التفجيرات الإرهابية التي وقعت في منطقة السيدة زينب بريف دمشق والتي أدت إلى استشهاد وجرح عدد من المواطنين الأبرياء.”

وأكد وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء السوري في بيان أن “هدف هذه الأعمال الإرهابية الجبانة واليائسة رفع معنويات التنظيمات الإرهابية المدحورة والمهزومة بفضل الانتصارات الكبرى التي يحققها جيشنا الباسل في جميع المناطق والتي أدت إلى انهيار هذه التنظيمات ودحرها”.

يذكر ان منطقة السيدة زينب استهدفت في شباط / فبراير 2015 بهجومين انتحاريين اسفرا عن مقتل 4 اشخاص واصابة 13.

وفي الشهر ذاته، انفجرت عبوة تحت حافلة كانت تقل زائرين لبنانيين متوجهين الى الضريح مما اسفر عن مقتل 9 اشخاص على الاقل في هجوم تبنته “جبهة النصرة” المرتبطة بتنظيم القاعدة.

BBC

التعليقات مغلقة.