اختتام أعمال المؤتمر الرابع لقوى الأمن الداخلي لإقليم شمال وشرق سوريا

36

عقدت القيادة العامة لقوى الامن الداخلي (الآسايش) مؤتمرها الرابع يوم الجمعة الفائت، في مدينة الحسكة، وذلك بحضور الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإقليم شمال و شرق سوريا، القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، الرئاسة المشتركة لهيئة الداخلية لإقليم شمال و شرق سوريا، الرؤساء المشتركين لهيئة الداخلية في المقاطعات، وفد من مؤسسة عوائل الشهداء ، حركة المجتمع الديمقراطي ، مؤتمر ستار ،و صف الضباط. 

بدأ المؤتمر بكلمة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية ” مظلوم عبدي ” بارك فيها انعقاد المؤتمر الرابع، مؤكداً على الإنجازات التي قامت بها قوى الأمن الداخلي خلال العامين الماضيين من مكافحة مختلف أنواع الجرائم و مكافحة المخدرات و الوقوف أمام الإرهاب بمختلف أشكاله، خاصة في ظل استمرار انتهاكات الاحتلال التركي و استهدافاته للمنطقة منوهاً على حساسية الأوضاع التي تمر بها المنطقة بشكل عام و التي تتطلب الاستمرار في تطوير العمل لتعزيز الأمن و الاستقرار في مناطق إقليم شمال وشرق سوريا.

و استمرت أعمال المؤتمر بقراءة تقرير عمل قوى الأمن الداخلي خلال عامين مستعرضاً الإنجازات التي حققتها ضمن كافة الأقسام الإدارية منها و الأمنية و مُبيناً العوائق و الصعوبات، كما وضّح التقرير الأخطاء التي حصلت و ضرورة تجاوزها لتحقيق أكبر قدر من العمل لتعزيز الأمن و الاستقرار، كما بين التقرير الإنجازات التي حققتها قوى الأمن الداخلي.

واختُتم التقرير بقراءة برنامج العمل للعام القادم و الذي يعتمد بشكل أساسي على تحقيق رفع كفاءة الأعضاء عبر مختلف الدورات التدريبية الفكرية و القانونية و التخصصية، و زيادة في عدد أعضاء قوى العمليات والقوى الخاصة الـ “HAT” و زيادة الدعم لقسم مكافحة المخدرات و مكافحة الجريمة و جهاز الأمن العام.

كما استكمل المؤتمر بقراءة مسودة النظام الداخلي الجديد لقوى الأمن الداخلي الذي يعمل على إعادة هيكلة بعض الأقسام ومسمياتها و دمج بعضها أيضاً و استحداث أقسام جديدة، إضافةً لحقوق وواجبات أعضاء قوى الأمن الداخلي، حيث ناقش الحضور كافة بنود المسودة و الاقتراحات التي تم تقديمها.

ليتم التصديق على كل النظام الداخلي الجديد بغالبية الحضور من الإداريين و الضباط و صف الضباط ضمن صفوف قوى الأمن الداخلي.

                        

التعليقات مغلقة.