في مثل هذا اليوم… الذكرى التاسعة لرحيل الشاعر الكردي “شيركو بيكس”

289

يصادِفُ اليوم 5 أغسطس/ آب، الذكرى التاسعة لرحيل الشاعر الكردي الكبير (شيركو بيكس)، عن عمرٍ ناهز 73 عاماً، في العاصمة السويدية “ستوكهولم” عام 2013.

و ولد الشاعر الكردي “شيركو بيكس” في مدينة السليمانية في إقليم كردستان في 2 أيار (مايو) من عام 1940، وكان والده الشاعر المعروف فائق بيكس.

وانخرط “شيركو بيكس” في شبابه في منتصف الستينات بالعمل السياسي في الحركة الكردية.

وفي مطلع السبعينيات أصدر “بيكس” مع عدد من الأدباء الكرد بيانا دعوا فيه إلى تبنى الحداثة وفتح آفاق إبداعية جديدة في الأدب الكردي.

أصدر “بيكس” أكثر من 35 ديوانا شعريا، من بينها “باللهيب أرتوي” و”مرايا صغيرة” و “الشفق والهجرة” و”شعاع القصائد”.

وترجمت قصائده إلى أكثر من عشر لغات عالمية، ومن بينها قصيدة شهيرة حملت عنوان “رسالة إلى الرب” كتبها عن القصف الكيماوي الذي تعرضت له مدينة حلبجة عام 1988 من قبل النظام العراقي.

وبعد انهيار الاتفاق المعروف باتفاق 11 آذار بين القيادة الكردية والحكومة العراقية ، عاد “بيكس” للالتحاق بالحركة الكردية في جبال إقليم كردستان، وعمل في الإذاعة والإعلام.

في عام 1987 حصل “بيكس” على جائزة توخولسكي في السويد، والتي حصل على حق اللجوء السياسي فيها، وفي نفس العام حصل على جائزة الحرية من مدينة فلورنسا.

 وفي نهاية عام 1990 سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأختيرت قصيدة له مع نبذة من حياته حيث تدرس كمادة في كتاب انطولوجيا في كل من الولايات المتحدة وكندا للمرحلة الأولى من دراسة المتوسطة.

كما منح في عام 2001 جائزة ميرد للشعر في السليمانية.

بعد عودته لإقليم كردستان، أصبح “بيكس” عضوا في أول برلمان في إقليم كردستان، كما توّلى منصب وزير الثقافة في الإقليم لكنه تقدم باستقالته بعد توليه المنصب بنحو عام ونصف.

تفرغ “بيكس” للعمل الإبداعي، وأدار منذ عام 1998 مؤسسة للطباعة والنشر، عنيت بنشر الأدب والثقافة الكردية حملت اسم “سردم”.

وتوفي الشاعر الكردي “شيركو بيكس” في 5 آب (أغسطس) 2013 عن عمر يناهز 73 عاما في مشفى في العاصمة السويدية ستوكهولم كان يتلقى فيه علاجا لمرض السرطان.

التعليقات مغلقة.