بجملة من المقترحات.. اختتام فعاليات الأسبوع الأدبي في قامشلو

334

تحت شعار “الأدب صدى آلام وآمال المجتمع” وبرعاية ديوان الأدب في شمال وشرق سوريا، انطلقت  فعاليات أسبوع الأدب، في الثامن والعشرين من مايو / أيار الفائت في صالة البرج بمدينة قامشلو.

 

و اختتمت فعالياته يوم أمس ، الثاني من يونيو/ حزيران الجاري، بجملة من المخرجات والمقترحات.

 

“ناريمان عفدكي” الناطقة باسم ديوان الأدب في شمال وشرق سوريا، أوضحت في حديث لموقع buyer، أن الهدف من إقامة الأسبوع الأدبي هو طرح المشاكل والصعوبات التي يمر بها المجال الأدبي في المنطقة، حيث تم التركيز على ثلاثة مواضيع كانت محور نقاش دائم بين الأدباء، وتم وضعها محاور أساسية للنقاش عليها من خلال الفعالية وكانت : (أدب الثورة, المرأة والأدب, النقد ودوره في الارتقاء بالأدب) .

 

وعن عدد المشاركين في الأسبوع الادبي أشارت عفدكي إلى أن  عدد المشاركين بلغ 32 كاتباً وأديباً من كافة مناطق شمال وشرق سوريا.

 

وأضافت خلال حديثها: “نحن كديوان الأدب في شمال وشرق سوريا سنستمر في إقامة مثل هكذا مشاريع لحاجة المنطقة إليها، فمن خلال النقاشات التي حصلت استطعنا معرفة معاناة والمشاكل التي تحصل في المجال الأدبي، خاصة في موضوع النقد” الأدبي”, والعمل على حلها في المستقبل”، مشيرة إلى أن الأسبوع الأدبي سيقام سنوياً، وفي كل عام سيكون في مدينة مختلفة بهدف الوصول إلى عدد اكبر من الأدباء للتعبير عن آرائهم.

 

واختتمت “ناريمان عفدكي” الناطقة باسم ديوان الأدب في شمال وشرق سوريا حديثها قائلة: “خلال الأسبوع الذي تم تنظيمه ،لا نستطيع القول أننا تمكننا من الوصول إلى الأهداف المرجوة بنسبة 100 % ، إلا أن بعض الأمور والمعضلات تم توضيحها إلى حد ما، حيث تمت كتابة مقترحات من قبل الأدباء المشاركين  وقدمت إلى ديوان الأدب ليتم العمل عليها فيما بعد بغية تطوير الأدب في المنطقة”.

 

التعليقات مغلقة.