خطأ نرتكبه مراراً.. إياكم وتذويب اللحوم خارج الثلاجة

226

يعد إخراج اللحوم المجمدة من الفريزر وتركها في درجة حرارة الغرفة طريقة سهلة للغاية لنقلها من صلابة الصخور إلى الطرية تماماً.

 

ولكن هل ترك اللحوم النيئة لساعات متتالية خارج الثلاجة هي أفضل طريقة لإذابتها؟ إذ اتضح أن هذه الطريقة قد تكون غير صحية، بحسب موقع Clean Eating.

تكاثر البكتيريا
فقد يبدو ترك اللحوم بمفردها خارج الثلاجة للوصول إلى درجة حرارة الغرفة وكأنه أسرع طريقة، إلا أنه يمثل مشكلة كبيرة. وتكمن المشكلة في أن اللحوم تصبح أكثر حساسية وعرضة للبكتيريا بمجرد وصولها إلى درجة حرارة الغرفة.

وأوضحت وزارة الزراعة الأميركية، أن اللحوم النيئة المجمدة آمنة إلى أجل غير مسمى عندما يتم تجميدها تماماً.

ولا يمكن أن تنمو البكتيريا أو تتكاثر بمجرد تجميد اللحوم وتخزينها في درجات حرارة أقل من 40 درجة فهرنهايت أي حوالي 4 تحت الصفر سيلسيوس.

مع ذلك، فإن ترك اللحوم على المنضدة أو في الحوض طوال اليوم أثناء تذويبها يعني أنك تسمح للحم بالوصول إلى درجات حرارة أعلى من 4 تحت الصفر.

وبمجرد أن تصل درجة حرارة اللحم إلى 5 درجات أو أعلى، فإنه يدخل منطقة الخطر البكتيري.

كذلك، يمكن أن تبدأ أي بكتيريا كانت موجودة في اللحوم النيئة قبل تجميدها في التكاثر في درجة حرارة مطبخك الأكثر دفئاً.

وكلما أصبح اللحم أكثر دفئاً، زادت سرعة البكتيريا. بالإضافة إلى ذلك، عندما يذوب اللحم، لن يذوب بالتساوي.

كما، سيذوب الجزء الخارجي أولاً، تاركًا المركز لا يزال متجمداً، ما يعني أن الطبقة الخارجية من اللحم النيئ ستقضي معظم الوقت في منطقة الخطر، حيث تجمع البكتيريا التي يحتمل أن تكون خطرة بسرعة أثناء إذابة الجليد من الداخل.

هل من الآمن إذابتها في الماء البارد أو الساخن؟

في السياق ذاته، يقوم بعضنا بوضع اللحوم تحت الماء البارد أول الساخن لتذويبه، لكن ذلك ليس أفضل فكرة أو الأكثر أماناً.

فالماء الساخن على وجه الخصوص فكرة سيئة للغاية. ومن المؤكد أن تدفق الماء الساخن على اللحوم المجمدة سيؤدي إلى تذويبها بسرعة.

لكنها ستبدأ أيضاً في طهي اللحم في هذه العملية، حيث يذوب الجزء الخارجي من اللحوم المجمدة أسرع من الوسط.

وأثناء وضعه تحت الماء الساخن، سيبدأ في طهي الجزء الخارجي من اللحم بينما لا يزال متجمداً من الداخل.

في موازاة ذلك، يعتبر الماء البارد أفضل قليلاً، لكنه لا يزال غير مثالي.

وأوضحت وزارة الزراعة الأميركية أن وضع اللحوم المجمدة تحت الماء البارد يمكن أن يتم بأمان، لكنه يتطلب عناية فائقة لدرء البكتيريا.

هل إذابتها في الميكروويف جيد؟
إلى ذلك، يبقى السؤال مطروحاً حول إذابتها في المايكرويف، فقد يكون أسرع ومزودا بإعداد تذويب مدمج، ولكنه ليس الخيار الأفضل أو الأكثر أماناً كذلك لإذابة اللحوم المجمدة.

وأوضحت وزارة الزراعة الأميركية أن استخدام ميزة إذابة الجليد في الميكروويف الخاص بك آمن تماماً، طالما أنك تطبخ اللحم النيئ فور ذوبانه.

وهذا يعني أنه لا يمكنك ترك اللحم ينتظر أثناء تحضير باقي الوصفة، لأنك قمت بتسخينه، فقد دفعت درجة حرارته إلى “منطقة الخطر” للبكتيريا.

كذلك، الذوبان في الميكروويف يأتي مع خطر محتمل آخر، إذ يمكن أن تصبح بعض مناطق اللحم أكثر دفئاً من غيرها، ويمكن أن تبدأ في الطهي أثناء عملية إذابة الجليد.

وقد تبدأ البكتيريا في النمو عندما يحدث هذا، وبمجرد أن تبدأ البكتيريا في التكاثر، يمكن أن يصبح لحمك غير آمن للأكل في فترة زمنية قصيرة.

هذه هي الطريقة الأكثر أماناً

قد لا يكون تذويب اللحوم المجمدة في درجة حرارة الغرفة آمناً وقد يكون استخدام الماء مشكوكًا فيه.

لكن هناك طريقة واحدة مضمونة لجعل اللحوم تصل إلى درجة الحرارة المناسبة تماماً دون المخاطرة باستهلاك البكتيريا الخطيرة، وهي إذابة الثلج في الثلاجة.

ويعتبر إذابة الثلج في الثلاجة الطريقة الأكثر أماناً لإذابة اللحوم المجمدة، حيث يستغرق الأمر وقتاً حوالي 24 ساعة كاملة في معظم الحالات، لكنها الطريقة الوحيدة المضمونة.

التعليقات مغلقة.