7 مكوّنات سحريّة تحتاجها البشرة والشعر في الشتاء

186

يمكن للبشرة والشعر أن تحافظا على نعومتها وليونتها في فصل الشتاء بمساعدة مكوّنات طبيعيّة مختارة بعناية يتمّ إدراجها في الخلطات المنزليّة.

تعرّفوا على 7منها ذات مفعول سحري في هذا المجال.

1- الأفوكادو لمفعوله المليّن

يتميّز الأفوكادو بغناه بالفيتامينات والحوامض الأمينيّة مما يجعل منه مكوّناً مفيد في نظامنا الغذائي، أما في المجال التجميلي فيمكن استعمال لبّه في الزيت المستخرج من نواته والمعصور على البارد. يلعب الأفوكادو دوراً مغذّياً ومليّناً بفضل احتوائه على نسبة عالية من حوامض الأوميغا.

يساهم الأفوكادو في التآم ندبات البشرة وهو يحدّ من فقدانها للرطوبة ويُعزّز دفاعاتها المناعيّة مما يجعل منه مكوّناً مثالياً للعناية بالبشرة في الشتاء. يتمتع الأفوكادو أيضاً بخصائص مضادة للأكسدة تحمي من الجذيرات الحرّة وبالتالي من الشيخوخة المبكرة، ولذلك يُنصح بإدراجه في الخلطات التي تعتني ببشرة الوجه، محيط العينين، الشفاه، وحتى في الأقنعة المُرمّمة.

2- العسل لمفعوله المساهم في التآم الندبات

يلعب هذا المكوّن الطبيعي دوراً علاجياً للبشرة بفضل خصائصه المذهلة، وهذا ما يُفسّر استعماله بكثافة في المجال التجميلي. يتميّز العسل بغناه بالسكر الطبيعي وهو يُرطّب البشرة كما يساهم في ترميمها. يُنصح بتطبيقه على المناطق الجافة، والخشنة، والمُتشقّقة من البشرة كما أنه يتمتع بمفعول مضاد للتجاعيد خاصةً أن تكوّن التجاعيد وآليّة ترميمها شبيه بتكوّن الندبات وعلاجها. يتميّز العسل برائحته اللذيذة وهو يدخل في تركيبة مستحضرات العناية المغذّية والمضادة للتجاعيد كما يدخل في تركيبة أنواع بلسم الشفاه ومزيل الماكياج، وحتى بعض مستحضرات العناية بالشعر.

3- الكاريتيه لمفعوله المرمّم

تنمو شجرة الكاريتيه في القارة الإفريقيّة وتحتوي فاكهتها على بذور تُحرّر لدى عصرها زبدة تتمتع بخصائص مُغذّية. يُعتبر استعمال زبدة الكاريتيه مفيدا جداً للبشرات الجافة والشعر الفاقد الحيويّة. وهو غنيّ بالفيتامين E ويتمتع بخصائص مضادة للأكسدة مما يزوّده بتأثير مضاد للتجاعيد كما أنه يتمتع بخصائص مليّنة في حالة الشفاه المتشقّقة وجانبي الأنف عند تعرّضهما للجفاف الشديد. يُنصح بإضافته إلى كريم العناية اليوميّة عند الرغبة بتطبيقه على كامل الوجه. يمكن أيضاً استعماله في الخلطات المُقشّرة التي تجعل البشرة شديدة الليونة والنعومة.

4- زيت الأركان لمفعول مضاد للتجاعيد

تنمو شجرة الأركان بشكل حصري في جنوب غرب المغرب، وتحتوي بذورها على حبيبات لوزيّة يتمّ عصرها للحصول على زيت تستعمله النساء المغربيّات على بشرة الوجه والجسم، وحتى الشعر. يتميّز هذا الزيت بغناه بالحوامض الدهنيّة وهو مثالي لتعزيز نعومة وحيويّة البشرة والشعر. وهو يُعرف أيضاً بغناه بالفيتامينات من فئة A وE بالإضافة إلى “الفيتوستيرول” مما يُعزّز مفعوله المُجدّد، الحامي، والمقوّي للبشرة والشعر. يدخل زيت الأركان في تركيبة العديد من مستحضرات العناية بالشعر والجلد، ويمكن استعماله بصيغته النقيّة كمصل أو كمزيل للماكياج.

5- الشوفان لمفعوله المهدئ

يُدرك أطباء الجلد جيداً الدور الذي يلعبه هذا النوع من الحبوب في مجال العناية بالبشرات الحسّاسة. يتميّز مسحوق الشوفان بغناه بمضادات الأكسدة ومكوّنات أخرى مغذّية ومهدّئة للبشرة. وهو يُساعد في تعزيز إنتاج الحمض الهيالوريني. يدخل الشوفان في تركيبة مستحضرات العناية بالبشرة ومستحضرات إزالة الماكياج، ولكن أيضاً من أنواع الشامبو الناعم التي تعتني برقّة بالشعر.

6- شمع النحل لمفعوله المنعّم للشفاه

يدخل شمع النحل في تركيبة العديد من أنواع البلسم المُرمّم للشفاه. يمكن إدراجه في خلطة سهلة وسريعة التحضير لتنعيم الشفاه. يكفي تذويب مقدار ملعقتين كبيرتين من شمع النحل والمقدار نفسه من زيت جوز الهند ثمّ ترك الخليط يبرد قبل استعماله عند الحاجة.

7- زيت زروع القمح لمفعوله المقوّي للشعر

يتميّز زيت زروع القمح بغناه بالفيتامينE وفيتامينات أخرى من الفئة B، بالإضافة إلى المعادن. وهو يُساهم في تقوية الشعر وتعزيز حيويته، يُنصح بإضافة القليل منه إلى الأقنعة المنزليّة المُرمّمة للشعر أو الكونديشنر الذي تستعملونه.

التعليقات مغلقة.