تخصيص مبلغ 7 مليون دولار ميزانية لهيئة الإدارة المحلية في إقليم الجزيرة لعام 2022

124

أعلن سليمان عرب الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية والبيئة في إقليم الجزيرة، عبر برنامج بانوراما 2021 لـ  Buyer، عن تخصيص مبلغ 6,675000 دولار أمريكي كميزانية لهيئة الإدارة المحلية والبيئة في إقليم الجزيرة للعام  2022، وتم توزيعها على المشاريع المخطط لها وتصديقها بشكل رسمي”.

وعن الواقع الخدمي في مناطق الإدارة الذاتية خلال عام 2021، قال الرئيس المشترك، بأن سير الخدمات كان متعثراً بسبب عدة أسباب وظروف صعبة تمر بها المنطقة منها الأزمة الاقتصادية، وانتشار وباء كورونا، والحظر، وتهديدات دولة الاحتلال التركي.

بالإضافة إلى أن الميزانية التي خصصت للعام الحالي قليلة مقارنة بالأعوام السابقة، حيث بلغت 2,285000 دولار أمريكي.

وأوضح بأن أكبر مشكلة تواجهها الهيئة هي عدم توفر بنية تحتية تساعدها على تنفيذ المشاريع.

واعتبر عرب بأن أهم المشاريع التي تم انجازها خلال هذا العام هو مشروع إيصال مياه نهر الفرات إلى مدينة الحسكة، ووصفه “بالإنجاز التاريخي” وتم فيه استجرار المياه عبر أربع محطات لتصل للمدينة بهدف حل أزمة المياه.

بالإضافة إلى حفر الآبار في قرية شموكا، بدعم بعض المنظمات وهي صالحة للشرب، مشيراً بأن الهيئة  تعمل على إنشاء محطات لتصفية المياه  في بلدتي “الشدادي ومركدة”، و محطة صورت.

وفي مدينة قامشلو تم إنجاز 85 % من مشروع الصرف الصحي في حي “حلكو” وهو مشروع يخدم أكثر من نصف المدينة.

 كما تم تعبيد طريق “دربيسيه” الدولي وطريق قامشلو ـ عامودا، والطريق الواصل بين قرية “خانا سري” ومعبر “سيمالكا”.

وفي بلدة “الشدادي” نُفِّذ مشروعان للإنارة في كامل المدينة بلغت تكلفة المشروع بشكل تقريبي أكثر من 200 ألف دولار.

وأضاف عرب بأن أهم الخطوات لدى الهيئة في 2021، كانت إصدار قانونين أساسيين “قانون مخالفات البناء وقانون النظافة”.

وعن المشاريع التي لم تتمكن الهيئة من تنفيذها هذا العام،  كان تعبيد طريق “عامودا” الدولي و”قامشلو، علي فرو”، والطرق الرئيسية، والسبب الرئيسي هو عدم توفر المواد الأولية اللازمة بالمقاييس والمواصفات النظامية لتعبيد تلك الطرق وتزفييتها بحسب سليمان عرب.

بالإضافة إلى إلغاء مشروع الإنارة بالطاقة الشمسية، موضحاً: “تبين من خلال التجربة أن هذه المشاريع غير جيدة بالنسبة إلى وضع المنطقة بسبب تكاليفها الباهظة التي لا يمكن للبلديات تحملها، بالإضافة إلى التعديات على هذه المشاريع مثل السرقة”.

وبشأن مشكلة النفايات قال سليمان عرب، “نعمل على جمع كافة النفايات في الإقليم بالمكب المركزي ونسعى لتطوير هذا العمل وتدوير النفايات للاستفادة منها ولكن هذه الخطوة تتطلب تكاليف عالية”.

وعن أبرز الخطط والمشاريع للعام 2022، قال سليمان عرب الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية والبيئة في إقليم الجزيرة، سيُنفذ في مدينة قامشلو مشروع صرف صحي في حي العنترية و ستحل هذه المشكلة في كامل المدينة.

بالإضافة إلى تعبيد طريق “عنبار” الدولي لحل مشكلة طريق علي فرو وتم تجهيز الدراسة ولكن المشروع بحاجة إلى التمويل لتنفيذه.

وتعبيد طريق “ديريك ـ قامشلو”، “قامشلو ـ دربيسية”، والعمل على توسيعه، كونه يعتبر طريق حيوي جداً والكثافة السكانية في هذه المنطقة عالية حيث ازدحام السيارات سبب أزمة مرورية، وصعوبة  في التحرك والانتقال.

وبالنسبة للمشاريع البيئية نوه الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية والبيئة عن تخصيص مساحات كبيرة وتجهيزها لإنشاء الغابات في كل من (ديريك، تربسبيه، قامشلو، الحسكة)، كون المنطقة تفتقر للغطاء النباتي، وذلك من خلال تحضير أرضية للغابات و توفير أماكن لزراعة الأشجار، وحفر الآبار للسقاية.

ووفقا للمسؤول في هيئة الإدارة المحلية والبيئة، تخسر الإدارة الذاتية 375 مليون دولار سنوياً مقابل تأمين مادة مازوت التدفئة والخبز للأهالي في المنطقة، وتخسر في أنبوبة الغاز المنزلية أكثر من 13 ألف ل.س.

وفيما يتعلق بملفات الفساد والاختلاس المالي، أوضح عرب خلال لقائه مع راديو Buyer FM : “الأمر ليس بالخطورة والضخامة التي تروج لها مواقع التواصل الاجتماعي”، مؤكداً بأن هناك بعض الملفات على الطاولة ويتم التحقيق فيها.

التعليقات مغلقة.