القراءة للأطفال… الوسيلة الأفضل لتطوير مهاراتهم الفكرية

23

أوضحت أحدث دراسة تناولت تأثير الوسائط المختلفة على تنمية الإدراك وتطوير المهارات الفكرية عند الأطفال، أن القراءة من الكتب الورقية ما زالت هي أفضل وسيلة لتعليم الأطفال وإثارة مخيلتهم أكثر من أي وسيلة قراءة إلكترونية أخرى، حتى الألعاب التفاعلية. وتم نشر هذه الدراسة في بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الحالي في مجلة طب الأطفال the journal Pediatrics. وأضافت الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة ميتشيغان بالولايات المتحدة University of Michigan، أن القراءة من الكتب المصورة الورقية تنمي العلاقة العاطفية بين الآباء والأطفال؛ لأنهم يتحدثون أكثر عندما يقرأون من الكتب الورقية، حيث يلعب الخيال الدور الأكبر في الوصف، بالإضافة إلى الخبرات الشخصية للآباء في تصوير الحدث أو الحكاية المشار إليها في الكتاب.

قراءة الآباء للأبناء

لاحظ الباحثون، أن الأطفال دائمي الحركة والذين لا يستطيعون التركيز لفترات طويلة ويمكن وصفهم بالمشاغبين، يستجيبون لقراءة الآباء من الكتب الورقية أكثر من الكتب الرقمية أو أفلام الفيديو؛ لأن مجرد لمس الورق يجعل الطفل أكثر تفاعلاً مع الحدث المشار إليه؛ وذلك تزامناً مع حكي الأم وتغير نبرة صوتها وحركات يديها التمثيلية. وكل هذا يعمل على حث حواس مشتركة عدة للطفل تجبره على التركيز، وهو الأمر الذي يصعب توافره في الكتب الإلكترونية لغياب العامل البشري؛ مما يجعل القراءة ليست فقط نوعاً من التسلية أو الإلهاء، ولكن نوعاً من التفاعل المعرفي الضروري لنمو الطفل.

قام الباحثون بإجراء الدراسة على 72 من الآباء وأطفالهم في مرحلة ما قبل الدراسة، وتراوحت أعمارهم بين 2 و3 أعوام، وطلبوا من الآباء قراءة بعض الأغاني الشعبية المعروفة ذات القافية الموحدة لأطفالهم، سواء عن طريق كتيبات ورقية، أو على لوحة إلكترونية، أو تطبيق على جهاز محمول.

وكانت النتيجة، أن الآباء الذين قاموا بالقراءة من الكتب الورقية طرحوا أسئلة أكثر على أطفالهم، واتسعت دائرة الحديث والنقاش المتبادل بشكل أكبر من الآباء الذين قاموا بالقراءة من الهاتف بشكل لافت؛ لأن الأسئلة المفتوحة في حالة الكتب الورقية تضمنت ذكريات الآباء وحفزت خيال الأطفال للتفكير والإجابات. وعلى سبيل المثال، فعند ظهور صورة كلب على الورق يسأل الآباء أسئلة، مثل هل ترى الكلب؟ ماذا يفعل؟ هل تعتقد أن له أصدقاء؟ هل تعتقد أنه سعيد؟ بجانب أن الأطفال يتأثرون بسماع الصوت أثناء الحكي أكثر من الإشارة إلى الحدث على الشاشة.

وتعدّ نتائج هذه الدراسة شديدة الأهمية، خاصة حين نعرف أن 98 في المائة من العائلات في الولايات المتحدة الذين لديهم أطفال تقل أعمارهم عن 9 أعوام يمتلكون هواتف ذكية، وفي المتوسط يقضي الأطفال نحو ساعتين يومياً أمام هذه الشاشات، كما أن الكتب الإلكترونية يتم التسويق لها باعتبارها أكثر تفاعلاً مع الأطفال؛ إذ بمجرد لمس الشاشة تتحرك الكائنات وتصدر أصواتاً. ولكن نتائج الدراسة أثبتت عكس ذلك؛ إذ إن هذه التفاعلات على الرغم من أنها تعدّه ميزة بطبيعة الحال، فإنها لا تترك فرصة كافية للآباء للتعقيب أو طرح الأسئلة لأن الأحداث تكون متلاحقة بشكل لا يترك مجالاً للتوقع أو التفكير؛ وهو ما يؤدي إلى تشتت ذهن الطفل عن ما يقوله الآباء والاستغراق في الحدث نفسه فضلاً عن فقدان الجانب الأكثر أهمية في تجربة القراءة للأبناء وهو التواصل الإنساني والوجداني بينهم.

تواصل إنساني

نصحت الدراسة الآباء بضرورة قراءة الكتب الورقية لأطفالهم بشكل يومي، بداية من مرحلة الرضاعة وحتى دخول المدرسة؛ لأن الأمر لا يقتصر على مجرد توفير المعلومة، ولكن توفير مهارة تواصل إنسانية مهمة لا يمكن أن توفرها الألة، وتعدّ العامل الأهم في النمو على مستوى اللغة واكتساب المهارات العاطفية والاجتماعية social-emotional skills أيضاً.
وأكدت، أن النتيجة لا تعني أن الكتب الإلكترونية سيئة، بل بالعكس يمكن أن تكون مفيدة في حالات التنزه خارج المنزل أو السفر بدلاً من حمل كتب ورقية مصورة عدة، وأيضاً حينما يكون الآباء مشغولين بشكل دائم ولا يمكنهم القراءة مع أطفالهم. ويفضل عند شراء الكتب الإلكترونية أن تكون من دون تفاعل ومؤثرات خاصة كثيرة بحيث تظهر الصورة ثابتة على الشاشة فتكون أقرب للكتب الورقية.

وأشار الباحثون إلى بعض النقاط التي يمكن أن تساعد الآباء في جعل تجربة القراءة الورقية ممتعة ومثيرة بالنسبة لأطفالهم، ومنها: المواظبة على القراءة حتى لو مجرد دقائق قليلة يومية حتى يصبح الأمر عادة بالنسبة للطفل، وأيضاً يترك الآباء حرية اختيار الكتاب في كل مرة حتى لو تمت قراءة هذا الكتاب سابقاً مرات عدة؛ حتى لا يشعر الطفل بالإجبار، بجانب أن تكرار الكتاب نفسه يساعد الطفل في حفظ الحروف والكلمات. ويجب أن يضع الآباء في الحسبان التركيز على المتعة بمعنى أنه ليس من الضروري الانتهاء من قراءة كتاب معين ولكن يجب التوقف حينما يشعر الطفل بالملل ويظهر عدم الاهتمام.

يجب تشجيع الطفل على المشاركة في القراءة، سواء عن طريق الطلب منه أن يقوم بقص الحكاية تبعاً للصور من قصة تمت قراءتها مرات عدة (تحفيزاً للذاكرة)، أو حثه على تكملة بقية الأحداث المعروفة سلفاً أو توقعه للأحداث الجديدة. وأيضاً يجب على الأم أن تجرب أنواعا مختلفة من كتب الأطفال الخيالية والواقعية والتعليمية والتي تحتوى على أغان. وكلما كان الطفل شغوفاً بنوع معين يتم التركيز عليه، وكلما كانت القراءة بصوت عالٍ ومتغير حسب المواقف المختلفة زاد تعلق الطفل بالحكاية.

المصدر: الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.