مرور 32 عاما على رحيل أول رئيس حزب سياسي كردي الدكتور نور الدين ظاظا

43

 

تمر اليوم الذكرى الـ 32 على رحيل أول رئيس حزب سياسي كردي سوري “البارتي الديمقراطي الكردي في سوريا”، المناضل والمفكر الكردي نور الدين ظاظا. توفي في مدينة لوزان في 7 تشرين الأول (أكتوبر) 1988 ودفن في مقبرة المدينة.

ولد المناضل الكردي عام 1919 في قرية مادن عند منابع نهر دجلة  في باكورى كردستان من عائلة كردية عريقة ومعروفة.

درس في بيروت و بعد حصوله على الشهادة الجامعية سافر إلى سويسرا لإتمام الدراسات العليا.

وأسس جمعية الطلبة الكرد في أوروبا عام ١٩٤٩ مع عدد من أصدقائه وأصدروا مجلة “” صوت كردستان””.

وأنهى رسالة الدكتوراه في العلوم التربوية عام 1956 ثم عاد إلى سوريا.

بعـد انهيار الوحدة بين سوريا ومصر ترشح للبرلمان السوري عن منطقة الجزيرة الكردية ليعتقل من جديد  ويودع سجن المزة, وبعد خروجه يهرب إلى لبنان ومارس الصحافة ولكن الحكومة اللبنانية تبعده إلى الأردن وهذه تطرده إلى سوريا، حيث يعتقل من جديد ويقضي سبعة أشهر في زنزانة منفردة وبعد خروجه ينفى إلى جبل الدروز ثم يهرب إلى الجزيرة، ومنها يتسلل سرّاً إلى كردستان – تركيا حيث يلتقي بالأهل بعد ثلاثين عاماً وتتمّ ملاحقته في تركيا, فيهرب منها إلى سويسرا حيث طلب اللجوء السياسي  وتزوج هناك عام 1972م من فتاة سويسرية أنجبت له طفلاً وحصل على الجنسية السويسرية عام 1978 وأمضى بقية حياته هناك، وله العديد من المؤلفات في مجال الأدب الكردي والسياسة، وأهم مؤلفاته هي كتاب مذكراته (حياتي) أو صرخة الشعب الكردي.

التعليقات مغلقة.