الإدارة الذاتية تهنئ شعوب شمال وشرق سوريا بأعياد نوروز

76

 

هنأت الإدارة الذاتية شعوب شمال وشرق سوريا بأعياد نوروز. مشيرة أنها ألغت كل مظاهر الاحتفالات بنوروز هذا العام تجنباً لانتشار وباء كورونا في مناطقها.

وجددت في بيانها اليوم الجمعة  دعوتها في الحوار مع النظام السوري لوضع حد لنزيف الدم السوري، والوصول إلى نهاية الأزمة السورية.

وجاء في نص البيان:

“بمناسبة قدوم عيد نوروز الذي يصادف يوم ٢١ آذار من كل عام والذي يحتفل به الشعب الكردي وكل شعوب ميزوبوتاميا، نتوجه بالتهنئة إلى عموم أبناء شعبنا ؛ إننا اليوم إذ نتلمس معاني نوروز في المقاومة والحياة والحرية، فإننا نجدد العهد الذي يعود لآلاف السنين، في التمسك بقيم الحق والحرية والعدالة، ورفض الظلم والطغيان.

إن شعبنا الذي كان يحتفل بهذا العيد في أقسى المراحل والظروف، وتحت حكم أكثر الأنظمة تسلطاً وشمولية وإجراماً، متحملاً كل صنوف القتل والقمع والترهيب، يقرر بسبب الحالة الاستثنائية التي تمر بها الانسانية الغاء كل مظاهر الاحتفالات بنوروز هذا العام للحيلولة دون تشكيل التجمعات البشرية تجنباً لانتشار وباء كورونا في مناطقنا، متمسكاً بمسؤولياته كجزء من المجتمع الدولي، متمنياً السلامة للبشرية، وتجاوز محنة هذا الوباء، والتخلص منه بأقل الأثمان والخسائر.

إن عيد نوروز يأتي وشعبنا يعيش في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية تجربة أسس لها بدماء بناته وأبنائه، وهي تجربة حرة، ديمقراطية، قائمة على أخوة الشعوب والعيش المشترك والعدالة والمساواة في الواجبات والحقوق.

إن هذه التجربة أثبتت طيلة السنوات الماضية، بأنها راسخة وقائمة على التآخي بين كل المكونات، حيث البناء والدفاع والتعاون في السراء والضراء.

مشروعنا يترجم معاني نوروز في الإخاء والحرية ومقارعة العدوان والظلم والتوحش والطغيان، من أمثال “داعش” وأخواتها، وقوى الاحتلال والقتل والتهجير وعلى رأسها تركيا ومجموعاتها المرتزقة المأجورة.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نؤكد في هذه المناسبة التاريخية على ضرورة الحوار بين السوريين، من أجل وضع حد لنزيف الدم السوري، والوصول إلى نهاية لهذه الأزمة، وإنقاذ سوريا ومستقبلها، وايجاد صيغة حل وطنية، كما ندعو النظام السوري للحوار البناء على قاعدة مصلحة سوريا وشعبها، والتخلي عن الأفكار الرثة القديمة في الإقصاء والإنكار، تلك الأفكار التي كانت السبب في ما وصلت إليه سوريا من حالة الدمار والفوضى.

إننا في الوقت الذي ندعو فيه المجتمع الدولي للقيام بواجبه لإيقاف العدوان التركي واحتلاله لمناطقنا، ومنعه من تقتيل وتهجير أهلنا من مختلف المكونات، فنحن نناشد شعبنا برفع سوية النضال والمقاومة، دفاعا عن حياة وأرض وعرض المواطنين، ومنع الاحتلال التركي وأذنابه من تحقيق أهدافهم التوسعية الاحتلالية.

إن قيم ومعاني نوروز تحتم علينا في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية المزيد من النضال والثبات على نهج المقاومة، والتمسك بخيار الدفاع المشروع عن النفس، وكذلك تحرير الأراضي والمناطق التي احتلتها تركيا ومرتزقتها.

شعبنا من كل المكونات مطالب بالتمسك بمؤسسات وأطر الإدارة التي ضحى من أجل بنائها وترسيخ أطرها الآلاف بأرواحهم، والوقوف كجبهة شعبية راسخة في وجه الفاشية والانكار والاقصاء، وكل تهديد داخلي أو خارجي للإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا.

الجميع مطالب بالتصدي لذهنية الفاشية والانكار، ورفض مشاريع الاستسلام والخنوع وهضم الحقوق، والدفاع عن حقوقهم ووجودهم، وإظهار المزيد من التلاحم مع مشروع الحرية والمساواة والعدالة، مشروع أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية.

كل عام والجميع بألف خير”.

 

التعليقات مغلقة.