المجلس الوطني يدعو كافة مكاتبه وهيئاته بتفعيل دورها

30

 

 

 دعا المجلس الوطني الكردي كافة المكاتب والهيئات التابعة له بتفعيل دورها والقيام بما يلزم في مجال توسيع التواصل مع الجماهير بمختلف المكونات القومية والدينية.

وعقد المجلس الوطني الكردي اجتماعه العام يوم الجمعة ٢٧ كانون الأول (ديسمبر). وبحضور 61ممثلا عن أحزاب المجلس.

وجاء في نص البلاغ:

” عقد المجلس الوطني الكردي اجتماعه الاعتيادي  بتاريخ ٢٧ كانون الاول ٢٠١٩ وناقش البنود الواردة في جدول عمله، بعد الوقوف دقيقة صمت حداداً على ارواح شهداء الكرد وروح البارزاني الخالد وكل شهداء الحرية:

١- على الصعيد الوطني السوري

بحث الاجتماع الوضع السياسي على ضوء المستجدات الراهنة مؤكداً على أهمية ممارسة القوى الدولية ذات الشأن بالأزمة السورية، لمسؤولياتها  ودورها لإيجاد حل للأزمة القائمة في البلاد عبر تنفيذ القرارات الأممية ذات الشأن لإنهاء معاناة الشعب السوري، وضرورة الإسراع  في صياغة دستور جديد  يلبي طموحات السوريين بكل مكوناتهم القومية والدينية، ويضمن حقوقهم وحرياتهم، وأي مماطلة أو تأجيل يُعتبر هدراً للوقت على حساب مصلحة الشعب السوري ومعاناته.             

 وبخصوص موقف المجلس وجهوده من أجل وحدة الموقف الكردي، أكد الاجتماع على أهمية تحقيق وحدة الموقف الكردي، وقيّم إيجابياً التصريح الذي صدر عن هيئة رئاسة المجلس حول بيان  هيئة الداخلية للإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، بخصوص مبادرة (قسد)  واعتبر أن من الأهمية الإسراع في تنفيذ إجراءات بناء الثقة مع المجلس  من قبل  ب ي د بشكل متكامل وغير مجزأ، لا سيما الافراج عن معتقلي المجلس تمهيداً للدخول في حوار هادف حول القضايا الأساسية والمصيرية التي تهم مصلحة شعبنا الكردي وتخدم قضيته.

 وأدان الاجتماع الانتهاكات المستمرة وعمليات التغيير الديمغرافي التي تجري في عفرين وسري كانييه(رأس العين) وتل أبيض (كري سبيه) وريف تل تمر،  من قبل بعض المجموعات المسلحة الموالية للجيش التركي، وطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم تجاه هذه الانتهاكات المنافية للعرف والقانون الدولي، والعمل على عودة النازحين لديارهم بسلام وأمان، وإخراج كل  المجموعات المسلحة من هذه المناطق وتسليمها للسكان الأصليين من خلال إدارة مدنية وشرطة محلية لضبط الأمن وبرعاية دولية، وتقديم مرتكبي جرائم السلب والنهب والاختطاف إلى المحاكم الخاصة لمحاسبتهم.

 وناشد الاجتماع مختلف منظمات المجتمع المدني والجهات الإغاثية الدولية لتقديم العون للاجئين والنازحين في المناطق الكردية التي تسيطر عليها الجيش التركي والمجموعات المسلحة السورية التابعة لها.

٢- على الصعيد الداخلي للمجلس

 أقر الاجتماع عقد المؤتمر الوطني الكردي الرابع خلال الفترة القادمة وتم تشكيل اللجان المختصة لمتابعة التنفيذ.

 كما دعا الاجتماع كافة مكاتب وهيئات المجلس لتفعيل دورها والقيام بما يلزم في مجال توسيع التواصل مع الجماهير بمختلف المكونات القومية والدينية بغية تعزيز العلاقات الاجتماعية والمحافظة على السلم الأهلي، ومع مختلف قوى المعارضة الوطنية لترسيخ التعاون والتنسيق البناء معها في مجال السعي للحل السياسي وفق القرارات الدولية، ودعم حل القضية الكردية عبر الاعتراف الدستوري بالشعب الكردي وحقوقه القومية وفق العهود والمواثيق الدولية.                                                                                     

المجلس الوطني الكردي في سوريا

التعليقات مغلقة.