150 مندوب محلي يبحثون ملف التغيير الديمغرافي والإبادة العرقية في ملتقى بمدينة رميلان

61

 

بمشاركة 150 حقوقيا وسياسيّا وممثلين عن مؤسسات الإدارة الذاتية، انطلقت صباح اليوم الأربعاء في مركز آرام ديكران للثقافة والفن بمدينة رميلان، أعمال الملتقى المحلي حول انتهاكات جيش الاحتلال التركي فيما يخص الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي في مناطق شمال وشرق سوريا, وذلك برعاية مركز روجآفا للدراسات الاستراتيجية.

وقال عضو في مركز روجآفا للدراسات الاستراتيجية، نذير صالح لموقع Buyer”:”إن هذا الملتقى ذو صبغة محلية ويختلف عن المنتديات الدولية التي عقدت في منتجع بيلسان بمدينة عامودا بمشاركة وفود إقليمية ودولية. مشيرا بأن الهدف منه فضح السياسية التركية العنصرية بحق مكونات وشعوب سوريا وخاصة الشعب الكردي، قائلاً :” الدولة التركية تحتل مدن سورية (الباب، جرابلس، إعزاز، عفرين، و سري كانيه ” رأس العين” وكري سبي” تل أبيض” ) ونحن نحاول إيصال صوتنا إلى المنظمات الحقوقية والإنسانية لفضح هذه السياسة الاستعمارية، ولكي تتضامن شعوب العالم معنا ضد هذا الاستعمار العثماني التركي الهمجي المغولي.

وبخصوص حضور ومشاركة مؤسسات وشخصيات من الحكومة السورية أو مقربة منها، أوضح صالح بأنه ” لا توجد شخصيات مشاركة باسم الحكومة السورية أو حتى مقربة منها!”. مضيفا بأن الشخصيات المشاركة هي شخصيات حقوقية  ملِّمة ومهتمة بالأوضاع الجارية وهي تعمل ضمن مجال التوثيق ولها إطلاع على ما يحصل هنا.

وأضاف عضو مركز روجآفا للدراسات الاستراتيجية، نذير صالح أن عدد المشاركين وصل لقرابة 150 مشاركا من المدن السورية (حلب, الشهباء, كري سبي “تل أبيض”, سري كانيه “رأس العين”, منبج, كوباني, الرقة, الطبقة ودير الزور). مبينا بأن الملتقى سوف ينهي برنامج أعماله مساء اليوم بقراءة البيان الختامي.

التعليقات مغلقة.