العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية تشكر مطلقي حملة (نقف مع الأكراد)

23

 

شكرت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، المثقفين، الأكاديميين، الدبلوماسيين وسفراء سابقين من مختلف دول العالم الذين أطلقوا مؤخرا حملة” We Stand With The Kurds” (نقف مع الأكراد)،  للتضامن مع أبناء روجآفا.

وجددت العلاقات الخارجية يوم الجمعة خلال بيانها إلى الرأي العام مناشدتها لعموم المؤسسات الدولية والمنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني بالعمل والتحرك تجاه انتهاكات الاحتلال التركي والتغيير الديمغرافي الذي يستهدف المنطقة.

وجاء في نص البيان:

“على مرأى العالم وفي انتهاك لكافة المعايير والمواثيق الدولية تقوم الدولة التركية ومرتزقتها بكافة الممارسات والأفعال التي لا تمت لكل ما تم ذكره بأية صلة منذ ٩ تشرين الاول وحتى هذه اللحظة ، وحتى قبل ذلك عند احتلال عفرين وما تم من ارتكاب جرائم وتغيير ديمغرافي.  

إن الهجمات والممارسات التركية تعدي واضح على كافة المعايير المجتمعية وكذلك انتهاك صارخ للقيم الإنسانية والديمقراطية في العالم، فضح هذه الممارسات والانتهاكات والعمل على الوقوف أمام سياسات تركيا الداعمة للإرهاب والداعمة للفوضى في المنطقة وحتى العالم واجب أخلاقي بالدرجة الأولى.

 نكرر مناشدتنا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا  لعموم المؤسسات الدولية ذات الصلة ومنظمات حقوق الإنسان، ومؤسسات المجتمع المدني بالتنديد بهذه الممارسات الفاشية المخالفة لكل القوانين الدولية وخاصة التغيير الديمغرافي الذي يستهدف إبادة عموم الشعوب والقيام بالقضاء على محاولاتهم في الحصول على حقوقهم المشروعة،  بالعمل والتحرك للقيام بدورهم التاريخي في هذه المرحلة.

ونتوجه بالشكر والتقدير لمجموعة الضغط والدفاع عن عدالة القضية الكردية والتي تتألف من عدد كبير من المثقفين والاكاديميين والدبلوماسيين وسفراء سابقين من مختلف دول العالم والذين بدأوا مؤخرا بحملة تحت عنوان ( ” We Stand With The Kurds”) للتضامن مع أبناء شعبنا ومع ما يتعرض له من ممارسات من دولة تركيا والمجموعات العسكرية الارهابية المدعومة منها تستهدف وجوده وكينونته، ونؤكد على إن مواقفهم هذه هي ترجمة عملية للعدالة ولصحوة الأخلاق والوجدان خاصة في ظل تصدي شعبنا بكافة مكوناته لهذه الهجمات التي تعتبر دفاعاً عن العالم الحر وقيمه ومبادئه المهدد من قبل تركيا ونشكر كل من قام بواجبه في هذا الإطار خلال الهجمات العدوانية حتى الآن في مختلف الأماكن. نناشد وبعد شكرنا الجزيل باسم شعبنا بمختلف مكوناته السادة المثقفين، الأكاديميين، الإعلاميين، الفنانين وعموم الشرائح المهمة والمؤثرة في الداخل والخارج والمحيط الإقليمي المدركين لمخاطر المخططات التركية بإبداء دورهم المهم والرائد بشكل مستمر كوننا نمر بظروف تاريخية ويحتاج العالم أجمع لمن يدافع عن المخاطر المحدقة به كلٌّ من موقعه إلى جانب  ما يقوم به شعبنا المقاوم”. 

دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

عين عيسى

29 تشرين الثاني 2019

 

 

 

التعليقات مغلقة.