أطفال عفرين يرسمون أكبر لوحة تشكيلية تجسد واقع ما عاشوه خلال الحرب

71

 

شارك ألفا طفل من مدينة عفرين برسم لوحة تشكيلية على قماش يبلغ طوله 500 متر. وذلك بمبادرة من وكالة روماف للأنباء واتحاد مثقفي عفرين.

وبدأ أطفال عفرين في مخيمات وقرى الشهباء الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و 12 سنة برسم لوحة تشكيلية حملت عنوان “من حقي أن أعيش”  في مخيم سردم بناحية أحداث وهي استكمال لمشروع العام المنصرم.

وقال عضو اتحاد مثقفي عفرين، الفنان التشكيلي أردلان إبراهيم إن “الهدف من هذا المشروع هو إضفاء البهجة على وجوه الأطفال من خلال ريشتهم وألوانهم التي يوجهون عبرها رسالة للعالم أجمع عن مدى مقاومتهم في المخيمات حتى العودة إلى ديارهم في عفرين”.

وبدوره أوضح الإداري في وكالة روماف للأنباء، نوري عدنان أنهم أرادوا من خلال هذه المبادرة إظهار هذه المواهب عن طريق وكالة روماف لإيصالها للعالم بريشة ما يقارب 2000 طفل من أطفال عفرين والشهباء. مشيرا بأنهم علقوا على ريشة كل طفل غصناً للزيتون ليرسموا بها لوحاتهم والذي يرمز لتعلقهم بمدينة السلام “عفرين” والتي يوجهون من خلالها رسالة للعالم أجمع عن مدى تعلقهم بمدينتهم.

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.