مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: الدولة الإسلامية تحاصر 200 أسرة في سوريا

49

 

ذكرت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه يوم الثلاثاء أن هناك نحو 200 أسرة محاصرة في منطقة صغيرة ما زالت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وأن مقاتلي التنظيم يمنعون كثيرا منها من الفرار.

ودعت المفوضة إلى إقامة ممر آمن للأسر.

و تشير تقديرات قوات سوريا الديمقراطية إلى وجود بضع مئات من مقاتلي التنظيم ونحو ألفي مدني تحت الحصار.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم باشليه في إفادة صحفية ”نفهم أن داعش تمنع فيما يبدو بعضها إن لم يكن كلها من المغادرة. لذا فهذه جريمة حرب محتملة ترتكبها داعش“.

وأضاف أن القانون الدولي يلزم قوات سوريا الديمقراطية التي تهاجم التنظيم المتشدد باتخاذ تدابير احترازية لحماية المدنيين الموجودين وسط المقاتلين الأجانب.

وقالت باشليه إن القوات الحكومية السورية وحلفاءها كثفوا حملة قصف في إدلب والمناطق المحيطة بها بشمال غرب سوريا في الأسابيع القليلة الماضية صاحبتها هجمات شنها جماعات مسلحة أودت بحياة مدنيين.

وقال مسعفون وشهود إن انفجارا مزدوجا وقع يوم الاثنين في وسط إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة أسفر عن سقوط 15 قتيلا وعشرات المصابين. وقالت باشليه إن عدد القتلى 16 والمصابين أكثر من 70.

وعبرت باشليه عن قلقها أيضا بشأن نحو 20 ألف شخص فروا من المناطق التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور بشرق سوريا في الأسابيع القليلة الماضية.

وقال كولفيل ”هناك حاجة لإيلاء عناية خاصة بالمدنيين ويجب أن يلقوا معاملة إنسانية… وأن يُسمح لهم بمغادرة المخيمات. يجب ألا يوضعوا قيد الاحتجاز ما لم يُشتبه بارتكابهم جريمة محددة“.

 

وكالات

 

التعليقات مغلقة.