بيدرسون يصف اجتماعه مع المعلم بالـ«بنّاء» ويؤكد الحاجة إلى حل سياسي على أساس القرار الأممي 2254

40

 

أنهى المبعوث الدولي الخاص الى سورية غير بيدرسون زيارته الأولى الى دمشق، مؤكداً الحاجة للتوصل إلى حل سياسي برعاية الأمم المتحدة ينهي النزاع المستمر في البلاد منذ نحو 8 سنوات.

وقال مصدر في الأمم المتحدة في دمشق لوكالة «فرانس برس» إن بيدرسون غادر دمشق بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام، تخللها لقاء مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم. وفي تغريدة على حساب مكتبه على «تويتر»، وصف بيدرسون اجتماعه مع المعلم بالـ»بنّاء». وقال: «أكدت الحاجة إلى حل سياسي على أساس القرار الأممي 2254 الذي يشدد على سيادة سورية وسلامتها الإقليمية ويدعو إلى حل سياسي بملكية وقيادة سورية تيسّره الأمم المتحدة».

وأكد عزمه مواصلة النقاشات حول «مختلف جوانب عملية جنيف للسلام»، مضيفاً: «اتفقنا أن أزور دمشق بشكل منتظم لمناقشة نقاط الاتفاق وتحقيق تقدم في تناول المسائل الخلافية».

 

وكالات

التعليقات مغلقة.