بولتون يبحث في إسرائيل مصير القوات الأميركية في «التنف»

69

 

أكدت مصادر إسرائيلية أن بولتون قدم إلى المنطقة للتباحث مع المسؤولين الإسرائيليين والأتراك في مسألة الأوضاع في سوريا، خصوصاً في قاعدة التنف (قرب الحدود العراقية – الأردنية)، وكيفية تنفيذ الانسحاب الأميركي من هناك، وقد يسعى لتحسين العلاقات العدائية بين إسرائيل وتركيا. وقالت مصادر سياسية مقربة من نتنياهو إنه سيبحث مع بولتون إمكانية أن تبقى القوات الأميركية في الجنوب السوري ولا تنسحب من هناك لغايات أمنية. وبالمقابل، فإن بولتون ينوي طرح موقف بلاده الرافض بصرامة أن تقوم الصين ببناء ميناء حيفا العسكري الجديد، إذ يخشى إتاحة الأمر للصين لتكشف أسراراً عسكرية، فضلاً عن وجودها في موقع استراتيجي كهذا.

وفي مستهل جلسة مجلس الوزراء، أمس (الأحد)، قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، إن بلاده تواصل في هذه الأيام العمل ضد التموضع العسكري الإيراني في سوريا. وأوضح أن البحث مع بولتون سيتناول «السبل للتصدي للعدوان الإيراني في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك الأوضاع في سوريا، استمراراً لقرار الرئيس ترمب سحب قوات بلاده، وذلك استمراراً للمكالمة الهاتفية التي أجريتها قبل يومين مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين».

يذكر أن سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، صرح خلال استقباله بولتون في تل أبيب، أمس (الأحد)، بأن الإدارة الأميركية قررت تأجيل نشر تفاصيل «صفقة القرن»، لعدة أشهر، إلى ما بعد انتخابات الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) وتشكيل حكومة جديدة.

وقال فريدمان إن تفاصيل صفقة القرن التي عملت على تحضيرها إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لتسوية الصراع في الشرق الأوسط، لن يتم نشرها والكشف عن مضامينها، كما كان مقرراً في شهر أبريل (نيسان) المقبل.

 

المصدر: الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.