بيان من المجلس الوطني الكردي بخصوص التهديدات التركية وانسحاب القوات الأمريكية من سوريا

184

 

أكد المجلس الوطني الكُردي، الأحد، على ضرورة تفعيل العملية السياسية والإسراع في تشكيل اللجنة الدستورية والقيام بمهامها سبيلاً لإنهاء الأزمة وتحقيق تطلعات السوريين بكل مكوناتهم.

وقال المجلس خلال بيان أصدره اليوم ، إن قرار الرئيس الأمريكي المفاجئ بسحب القوات الأمريكية المتواجدة فيها جاء في الوقت الذي يعيش فيه أبناء شرق الفرات بكافة مكوناتهم القومية والدينية أجواء القلق والترقّب جرّاء،تواصل التهديدات التركية باجتياح المنطقة”. مشيرا “ليضاعف من القلق ويخلق حالةً من الارتباك لدى معظم المتابعين والمعنيين بالشأن السوري عموماً والمناطق الكُردية في شرق الفرات خصوصاً ، مما زاد المشهد السياسي والميداني تعقيداً”.

ولفت المجلس بأنّه يأخذ التهديدات التركية محمل الجدّ. وتابع قائلا:” في الوقت الذي نرفض هذه التهديدات، يذكر العالم بحجم الأخطار المُحدقة وما سيزيده من آلام ومعاناة المواطنين بكافة انتماءاتهم، فيما إذا أقدمت تركيا على تنفيذ وعيدها.

 وناشد المجتمع الدولي وقوات التحالف إلى تحمّل مسؤولياتهم بوقف هذه التهديدات واتخاذ ما يلزم للحيلولة دون تنفيذها.

ودعا المجلس الوطني الكردي في ختام بيانه، “أبناء الشعب الكُردي وأبناء كافة المكونات الأخرى إلى التكاتف وصون الوئام والسلم الأهلي والمجتمعي لديهم، كما يدعو أيضاً إلى اعتماد ما يدفع باتجاه وحدة الموقف والصف الكرديين عبر التخلي عن الاستفراد بالقرارات التي تمسّ مصير الشعب الكردي وقضيته، وانتهاج سياسات حكيمة يبعد ما يمكن أن يعرّض المنطقة إلى أخطار التدخلات ويحمي أبناءها من الأخطار المحدقة بهم،  ومع استحالة الحلّ العسكري على مدى ثمانية أعوامٍ”.

 

التعليقات مغلقة.