البنتاغون: معركة هجين قد تشكل نهاية مهمة التحالف في سوريا.. “قسد” كانت شريكاً موثوقاً في تحرير شمال شرقي سوريا

56

Buyer

أعلن المتحدث الرسمي باسم “البنتاغون” ، أن التحالف حرر أكثر من 98 في المائة من الأراضي التي كانت تحت سيطرة  تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. مشددا بانّ قوات “قسد” كانت شريكاً موثوقاً في تحرير شمال شرقي سوريا من “داعش”.

وقال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون خلال حديثه لصحيفة الشرق الأوسط، إن معركة هجين قد تشكل نهاية مهمة التحالف في سوريا، إن لم يكن القضاء على “داعش” تماماً، وستكون معركة قاسية. وبيّن “المعركة يمكن أن تستمر لمدة 2 – 3 أشهر، ولا يمكننا التكهن بما ستكون عليه المعركة النهائية”.

وأكد أن التحالف وقوات “قسد”  يعززان المكاسب استعداداً للمرحلة الثالثة والأخيرة من عملية التجنيد، إذ يعمل التحالف الذي يضم 77 دولة مشاركة في محاربة “داعش” على تحرير هجين، ومواصلة التركيز على الهزيمة الدائمة لـ”داعش”، لافتاً إلى أن التحالف يعمل وفقاً للظروف التي يواجهها في أرض المعركة وليس التكهن بجدول زمني محدد.

 وأضاف: “على الرغم من أن الائتلاف تسبب في تدهور “داعش” بشكل كبير وحرر أكثر من 98 في المائة من الأراضي التي كانت تحت سيطرته، فإنه ما زال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به مع شركائنا لضمان الهزيمة الدائمة لـ”داعش”، فقد يستفيد “داعش” استفادة كاملة من أي فرصة بما في ذلك أي تخفيف للضغوط، لاستعادة زخمه، بمحاولة استعادة السيطرة على الأراضي المحررة سابقا والفرار إلى مناطق أكثر تسامحاً”.

وأشار القائد روبرتسون بأن قوات “قسد”  كانت شريكاً موثوقاً في تحرير شمال شرقي سوريا من “داعش”، إذ لم يكن بوسع التحالف تحقيق ما وصلوا إليه دون تضحيات قوات سوريا الديمقراطية، وسيواصل التحالف العالمي العمل معهم بالتنسيق الوثيق لتحقيق هزيمة دائمة لـ”داعش”، التي اعتبرها لا تزال تشكل تهديداً كبيراً للمنطقة والعالم.

ونوه  ” التحالف سيظل مواصلاً عملياته حتى إنجاز المهمة” وبين  أن عدد من قضوا من التحالف الدولي في محاربة “داعش” بلغ 17 شخصا منذ أن بدأت القوات الحرب في أكتوبر (تشرين الأول) 2014. مضيفا: “لا يمكننا التكهن بما هو آت، ولكن يجب أن نركز على المهمة المطروحة التي تشمل معركة قاسية ضد بقايا (داعش) المتشددة في هجين، ونحن عازمون على إنجاز المهمة التي قدم 17 شخصا من التحالف حياتهم مقابل هزيمة داعش”.

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.