مكتب الإعلام في المجلس الوطني الكردي يحيي يوم الصحافة الكردية

30

Buyer

أقام  مكتب الثقافة والإعلام في  المجلس الوطني الكردي، اليوم الأحد 22 أبريل / نيسان الجاري مقابل حديقة الخليج في مدينة قامشلو, ندوة حواريّة بمناسبة يوم الصحافة الكردية، وبحضور ممثلين عن المجالس المحلية في المجلس الوطني الكردي, وعدد من الكتاب والمثقفين.

و تحدث عبد الصمد خلف برو “عضو الهيئة الرئاسية في المجلس الوطني الكردي” -خلال الندوة – عن جهد ودور الذي لعبته العائلة البدرخانية في تطور الثقافة واللغة الكردية,  اللغة هي هوية الشعوب، كما أنّ الصحافة والإعلام  لهما تأثير ودور  كبيريْن؛ لأنّ الصحافة الحرة تعمل على حدوث تغييرات في الرأي العام, وهذه التغييرات الكبيرة التي تجعل الصحافة الحرة، و  تخاف منها جميع الأنظمة الدكتاتورية, لذا سُمّي الإعلام بالسلطة الرابعة في العالم.

لأجل هذا التأثير والدور الكبير الذي يلعبه الإعلام, يتطلب منّا  كحركة سياسية كردية، خصوصاً في هذه الفترة العصيبة التي نعيشها، أن نهتم  وبشكل كبير بالإعلام كي نستطيع ايصال صوت قضيتنا إلى الرأي العام  والعالم أجمع.

 وفي ختام حديثه، أكد على أنّ  في هذا الوضع  الحساس الذي تعيشه كردستان سوريا, الإعلام يلعب الدور الأول والأساس والتي قد تكون كسفير للشعب الكردي بين  الرأي العام والعالم, لهذا السبب  مطلوب من المجلس الوطني الكردي، ونحن نحاول الاهتمام بشكل أكثر بالإعلام  لنستطيع إيصال صوتنا  ضد هذه الامبراطوريات الإعلامية  العدو  التي تكوّنت حولنا, ونحاول إعطاء الدور  للإعلام الهادف وصاحب الحق,  الذي يستطيع إيقاظ المشروع القومي الكردي كالموجود وإيصالها للرأي العام ونشرها حول العالم.

ومن ثم  تطرق بشار أمين “رئيس مكتب الثقافة والإعلام في المجلس الوطني الكردي” إلى أهمية دور الإعلام كسلطة رابعة بعد السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية ولها وظائف عدة  كوظيفة المراقبة والتثقيف والتوعوية وأن الوظيفة الرئيسة هي تكوين الرأي العام.

وأشار أمين إلى مسائل التخصص في الإعلام في الجانب السياسي والاقتصادي والاجتماعي والجوانب السلبية في الإعلام بشكل عام و الإعلام الكردي بشكل خاص.

بعدها تحدث الكاتب كونى رش عن تاريخ الصحافة الكردية، وأنّ مقداد مدحت بدرخان أصدرأول صحيفة كردية في القاهرة باسم “كردستان”، وقد مرت الصحافة الكردية في أربعة مراحل  بين أكراد سوريا، وبدأت من عام 1932 الخامس عشر من أيار التي كانت بإصدار مجلة هاوار من قبل جلادت بدرخان.

وفي إطار هذه المناسبة، قال بشار أمين “رئيس مكتب الثقافة والإعلام في المجلس الوطني الكردي” لـ Buyer:” إن تدني مستوى الإعلام في روجآفاى كردستان هو  بسبب وجود الأنظمة الدكتاتورية والاستبدادية القمعية التي حدت من تطور الإعلام.

و تطور الإعلام الكردي خلال الـ ” 120″ عاما  كان محدود جداً, وحالياً إعلامنا مقتصر على صحف ورقية شهرية ونصف شهرية وإلكترونية, أما المرئي والمسموع الإذاعة والتلفزيون بكردستان سوريا، هي إذاعات وتلفزيونات محدودة وهذه حالة طارئة”.

مراسلة محليات

إعداد_ غرفة أخبار Buyer

 

التعليقات مغلقة.