بلال يوسف: لم أحترف الفن بعد.. من يستطيع إيصال صوته للجماهير هو “فنان”

80

من مواليد قامشلو عام 1997، طالب في كلية الحقوق في جامعة الفرات، بدأ مشواره في عالم الفن وهو في العقد الأول من عمره، بسبب تأثره بوالده الراحل، وتشجيع من عائلته، الفنان الشاب “بلال يوسف” ضيف البرنامج الفني (Hunervîn)، الذي يبث على أثير راديو buyerFM، مساء كل أحد، من تقديم: الفنان إيبو جان.

بدأ الفنان بلال يوسف اللقاء بأغنية: (Heyfa wan çavê reş belek) للفنان: مخيبر بافى جوان، ثم تحدث عن بداياته الفنية قائلاً: “بدأت بالغناء منذ أن كنت في المرحلة الابتدائية، متأثراً بوالدي الراحل: “نوري يوسف” الذي كان يغني للعائلة وكنت أردد خلفه، فلاحَظَتْ أُسرتي إنني أمتلك صوتاً جميلاً وشجعوني على الاستمرار في الغناء”.

 وأضاف: “في عام 2019 سجلت أول أغنية لي في استديو إدريس بمدينة قامشلو وهي أغنية: (Ez qurbana wan çavan bim)، وبعدها أصبحتُ أسجّل “فيديوهات” خاصة بي، أغني وأنشرها على صفحتي الشخصية في موقع “الفيسبوك”، وفي عام 2021 سافرتُ إلى دمشق وسجلت أغنية: (Were, were) للفنان الكبير جوان حاجو، ثم توقفت عن الغناء لفترة للتفرّغ لدراستي”.

وعن عدم وجود نتاج فني خاص به قال “بلال”: “حتى الآن لم يقم أي شاعر بعرض قصائده عليّ، ولم يقدم لي أي ملحّن أو موسيقي لحناً ثم غنّى أغنية (Min çi kiriye dîlbera min) للفنان: هفال إبراهيم، الذي تأثر بفنه، وبغيره من الفنانين الكبار أمثال: الخالد محمد شيخو، سعيد كاباري، جوان حاجو وآخرون”. كما ويغني “بلال” أيضاً باللهجة المردلية تأثّراً بوالدته التي تنحدر من أسرة مردلية.

 وأكمل حديثه قائلاً: “لم أحترف الفن بعد، وبرأيي ليس الفنان هو فقط من يُحيي الحفلات.. فالذي يعمل لإيصال صوته إلى الجماهير بشكل جميل هو أيضاً فنان، ويجب أن يحبه ويقدّره الناس”، ثم غنّى الأغنية المردلية الفلكلورية: (صبيحة)، وأغنية الفنان الراحل: سعيد يوسف (Dîlber Zîn, û Mem im ez)  وذلك بمشاركة الفنان إيبو جان.

 

أدناه رابط اللقاء كاملاً:

برنامج “Hunervin”| مع الفنان: بلال يوسف “ Bilal Yûsif” | تقديم: إيبو جان “Îbo Can” (youtube.com)

إعداد: أحمد بافى آلان

 

التعليقات مغلقة.