المغنية الشابة فرشته عفرين: لن أنسى اللحظات المريرة ونحن نخرج من عفرين

84

 

ولِدت في مدينة عفرين عام 2006، بدأتْ بالغناء منذ أن كانت تبلغ من العمر خمسة أعوام فقط، المغنية الشابة “فرشته زكريا عفرين” ضيفة البرنامج الفني (Hunervîn)، الذي يبث عبر أثير راديو buyerFM، مساء كل يوم أحد، من تقديم الفنان: إيبو جان.

بدأتْ المغنية فرشته عفرين اللقاء بأغنية (Mala dilê min)  للفنان فرج درويش، وتحدثت عن أول انطلاقة لها في عالم الغناء عندما كانت في سن صغيرة، وقالت: “بدأتُ الغناء في الخامسة من عمري لأتعلم بعدها بالعزف على آلة الكيتار في سن الثانية عشرة متأثرة بوالديْ الملحن وعازف الكيتار، ولديّ أغنيتان عن مدينتي عفرين (Efrîna min – Nameya penaberan) أصدرتُهما ما بين عامي 2019 – 2021، وأعمل لتسجيل أغنية أُخرى مستقبلاً”، ثم غنّت أغنية فارسية بعنوان (Gula Orkîdê).

تنتمي المغنية فرشته عفرين لعائلة فنية، فوالدها هو العازف والملحن: “زكريا عفرين”، ووالدتها هي الفنانة: “محبوبة حبيب”.

هُجرت الشابة “فرشته” من مدينتها عفرين عندما كانت تبلغ من العمر اثني عشر عاماً فقط، إبان الهجوم التركي على المدينة واحتلالها عام 2018، وتقول: لا أستطيع نسيان تلك اللحظات المريرة عندما أرغمت على الخروج من مدينتي ” ثم غنت أغنية (Ax eman)، وأغنية للفنان القدير خليل غمكين (Ser kaniyê min dî ye) برفقة الفنان إيبو جان.

وأضافت: “استمع للكثير من الفنانين منهم: “مم آرارات، برادر، بيتوجان وهوزان دينو، جميل هورو”، وأول أغنية غنيتها كانت أغنية: (Sîpanê Xelatê)، و أُحضّر لإصدار أغنية بأسلوب جديد، كما أدعو جميع من هم بعيدون عن الموسيقا بأن يكونوا أقرب لها، لأنها لغة المشاعر والأحاسيس التي يشعر بها الإنسان وتُعبر عن لسان حالهم”.   ثم غنت أغنيتها المفضلة (Şev tarîbû) للفنان “إيهان”، واختتمت اللقاء بباقة من الأغاني المنوعة.

إعداد: أحمد بافى آلان

أدناه رابط اللقاء كاملاً:

التعليقات مغلقة.