محكمة أمريكية تقضي بالسجن 12 عاماً على أمريكي لتخطيطه القتال إلى جانب تنظيم “داعش” في سوريا

33

 

قضت محكمة أمريكية حكماً بالسجن لمدة 12 عاماً على مواطن أميركي، أدين بالتخطيط للقتال إلى جانب تنظيم “داعش” في سوريا بعد توجيه تهمة الإرهاب له، الخميس الماضي، وهي عقوبة أخف مما طالب به ممثلو الادعاء الذين وصفوه بأنه يشكل خطرا على المجتمع.

وأصدر قاض المحكمة بولاية “كونيتيكت” الأميركية حكمه على “كيفين ماكورميك”، (30 عاماً)، بعدما طالب مكتب النائب العام الأميركي بسجنه لمدة عشرين عاماً، إلا أن القاضي أمر بإطلاق سراح “ماكورميك” بشكل مشروط مع مراقبته عبر وسائل تحديد الموقع الجغرافي طوال حياته بعد انتهاء فترة سجنه خلف القضبان.

وألقي القبض على “ماكورميك” في تشرين الأول من عام 2019 في أثناء محاولته السفر إلى كندا جواً لينتقل من هناك إلى الشرق الأوسط، ثم أدين في شهر كانون الأول بمحاولة تقديم دعم مادي لتنظيم أجنبي صنف كتنظيم إرهابي، ومنذ إلقاء القبض عليه وهو محتجز في السجن.

وأثناء المحاكمة الجنائية، حكم على “ماكورميك”في البداية بأنه غير مؤهل للمثول أمام المحكمة، كونه يعاني من أمراض نفسية وعقلية بحسب محاميه، ومن ثم اعتبر مؤهلاً لذلك بعد تلقيه للعلاج الطبي.

من جانبها، قالت السلطات الفيدرالية بأن “ماكورميك”، الذي كان يعمل في السابق سائقاً لدى شركة كبيرة، ذكر أمام عدد من الناس بأنه يود أن يحارب إلى جانب تنظيم “داعش” في سوريا، ولهذا بايع التنظيم وزعيمه أبا بكر البغدادي الذي قتل في 27 تشرين الأول عام 2017، إثر عملية اقتحام نفذتها قوات المغاوير الأميركية بالشمال السوري.

وذكرت النيابة العامة بأن ماكورميك لم يتبرأ قط من دعمه لتنظيم الدولة وتأييده له كما أخبر طبيبه النفسي منذ فترة قريبة بأنه ليس مريضاً ولذلك فهو ليس بحاجة للدواء، وخلال فترة احتجازه، ارتكب ماكورميك انتهاكات في السجن منها الهجوم والاعتداء والتهديد إلى جانب تهجمه على ضابط متخصص بأمور الإصلاح.

المصدر: abc News 

التعليقات مغلقة.