القمة الخليجية تدعم الحل السياسي في سوريا وفق القرار (2254)

33

 

جدد قادة دول الخليج في ختام القمة الرابعة والأربعين، التي استضافتها الدوحة، على دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي في سوريا بما ينسجم مع قرار مجلس الأمن رقم 2254، ودعم جهود مبعوثها الخاص لسوريا “غير بيدرسون”.

وأعربت دول الخليج في البيان الختامي للقمة، أمس الثلاثاء، عن التطلع إلى استئناف عمل اللجنة الدستورية السورية.

وأكد على ضرورة دعم الجهود المبذولة لرعاية اللاجئين والنازحين السوريين، والعمل على عودتهم الطوعية والآمنة إلى سوريا، وفقاً للمعايير الدولية، مشدداً على رفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديموغرافية في سوريا.

ونوه البيان إلى تمسك دول الخليج العربي بمواقفها الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، كما دعا إلى استمرار إيصال المساعدات الإنسانية ورفع المعاناة عن الشعب السوري.

ورحب البيان بمخرجات لجنة الاتصال العربية بشأن الأزمة السورية، التي أكدت أهمية تسوية الأزمة السورية ومعالجة تبعاتها السياسية والأمنية والإنسانية، وعودة المختطفين والمفقودين، ومكافحة تجارة المخدرات.

 

التعليقات مغلقة.