الفنان محمد سليم تمو: ظروفي المادية سيئة.. لا أملك أجهزة صوت لإحياء الأعراس.. ليس لدي أي فيديو كليب!

130

من مواليد قرية “معمرلو” التابعة لمدينة عامودا، عام 1957 عاش في كنف أسرة فنية مهنتها إحياء الحفلات والأعراس، بدأ مشواره في عالم العزف منذ فترة الشباب، الفنان القدير “محمد سليم تمو” ضيف البرنامج الفني (Hunervîn) الذي يبث على أثير راديو buyerFM، من تقديم : الفنان إيبو جان.

بدأ الفنان “محمد سليم تمو” اللقاء الفني بموال: (Edûlê)، وأغنية: (Gula xwe nadim ti kesî)، وهي من كلماته وألحانه، وتحدث عن بداياته الفنية: ” بعد التعلم على العزف على آلة الطمبورة، شاركت مع والدي الفنان (تمو) في إحياء الحفلات، وسجلت أول كاسيت لي (يتضمن أغاني أعراس) في مدينة عامودا، وأول حفلة لي كانت في قرية (مركبة) ثم سجلت بعدها عدة كاسيتات أخرى، وكان عمي (عزو ) أيضاً يعزف دون غناء وشقيقي ” محمد أمين” أيضاً فنان مقيم في باشورى كردستان” .

“قديماً كنت أحيي حفلات الأعراس بدون أي أجهزة صوت، ومازلت للأسف حتى الآن أجد صعوبة في عملي لأنني لا أملك أي وسيلة نقل أو أجهزة حديثة بسبب الظروف المادية السيئة ولم أستطع حتى الآن تسجيل أي كليبات خاصة بي”. ثم غنى موال: (Winda bû).

وأنهى الفنان محمد سليم تمو حديثه وفي قلبه حسرة عن الزمن الماضي، وعن الأعراس الكردية القديمة التي كانت تستمر لمدة ثلاثة أيام وغناء أجمل المواويل والأغاني التراثية. واختتم اللقاء بباقة من الأغاني والمواويل الكردية الفلكلورية النادرة.

 

لمتابعة اللقاء كاملاً انقر الرابط التالي:

برنامج “Hunervin”| مع الفنان: محمد سليم تمو “Mihemed Selîmê Temo” | تقديم: إيبو جان “Îbo Can” – YouTube

إعداد: أحمد بافى آلان

التعليقات مغلقة.