اختتام فعاليات مهرجان كوباني الأدبي بدورته الثانية

62

اختُتمت، أمس الثلاثاء، فعاليات مهرجان كوباني الأدبي بدورته الثانية التي انطلقت الأحد، في الثاني عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، تحت شعار ” لأجل الكلمة التي لم تُروَ بعد، نحن هنا”، وبرعاية هيئة الثقافة في إقليم الفرات ودار النشر “آفا”، وذلك في مركز باقي خدو بكوباني.

وحملت هذه الدورة اسم الشاعر الكردي الراحل “فقير أحمد”، وشارك فيها مثقفون وفنانون من كافة مناطق روجآفا ( شمال وشرق سوريا).

زياد علي ” الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة في إقليم الفرات “، أوضح في تصريح لموقع buyerpress.com أن فعاليات المهرجان اختتمت بتكريم “مجو ويس” بجائزة القصة القصيرة باللغة الكردية، و”نجلاء بوزان” باللغة العربية، في حين نال الشاعر “محمود مستو” جائزة الشعر باللغة الكردية أما جائزة الشعر باللغة العربية فتم حجبها لعدم وجود نصوص ترقى إلى مستوى المهرجان، كما تم تكريم الكاتب والباحث الكبير صالح حيدو لجهوده في خدمة الأدب والفلكلور الكردي والطبيب خليل عبدي الذي يعد اول طبيب افتتح عيادته في مدينة كوباني ولديه نتاجات أدبية قيد الطبع”.

وأكد “علي” أن حوالي 200 شخص شاركوا في المسابقات الأدبية من أجزاء كردستان الأربعة ودول عربية.

وتخللت فعاليات المهرجان لهذا العام، إقامة معرض للكتب شارك فيه 8 دور نشر، ومكاتب للنشر من مناطق روجآفا (شمال وشرق سوريا)، إلى جانب ندوات ومحاضرات حول الأدب واللغة الكردية.

التعليقات مغلقة.