الكاتبة لمعة علي.. من مدارس “محو الأمية” إلى “كلية الاقتصاد”.. وشهادة الأدب الكردي

225

 بسبب منعها من الدراسة، تلقت تعليمها خارج المدارس الرسمية، فالتحقت بداية بمدارس محو الأمية لتكمل المسيرة وتنال الشهادات، تكتب الشعر والقصة باللغتين الكردية والعربية ، حاصلة على عدة جوائز أدبية في مجال القصة والشعر. الشاعرة والقاصة لمعة علي تروي لـ buyer بداياتها في الكتابة وشغفها بالأدب، وذلك أثناء لقائها في برنامج Şevhest، الذي يُبث عبر أثير راديو buyerFM مساء كل ثلاثاء.

 

ولدت القاصة والشاعرة “لمعة علي” في قرية شيرو التابعة لمدينة ديركا حمكو عام1974،  عاشت سنوات الطفولة في قامشلو، تلقت معظم تعليمها خارج المدارس الرسمية، وذلك بسبب منعها من الاختلاط في المدرسة. التحقت الكاتبة بداية بمدارس محو الأمية، ومن ثم درست الصف الخامس والسادس معاً، ثم  الصف التاسع وحصلت على الشهادة الإعدادية، وبعدها الثانوية، التحقت لمعة علي بكلية الاقتصاد في جامعة الفرات بمدينة الحسكة وبسبب صعوبة الأوضاع الأمنية في تلك الفترة لم تكمل دراستها، فالتحقت بجامعة روجآفا قسم اللغة والأدب الكردي في قامشلو وأنهت دراستها عام 2018 .

حازت “لمعة علي” على عدة جوائز أدبية منها: جائزة المرتبة الثالثة في مهرجان أوصمان صبري عام 2018 للقصة الكردية، والثانية في المهرجان السابع للقصة عام 2021 ، وهي عضو في اتحاد مثقفي روجآفايي كردستان (HRRK) ولها ديوان شعري مطبوع: (Hestên seyr)، تكتب الشعر والقصة باللغة الكردية والعربية وتنشر نتاجاتها في الصحف والمجلات المحلّية مثل “شرمولا – دستار – سيوان”،  ولها عدة بحوث مثل: “Derwêş û Edûlê و Memê Alan و Zembîlfiroş و Evdalê Zeynikê و Xatûna şamê Zumurud Xan و  Mestûra Kurdistanî”، ولها قصيدتان منشورتان في كتاب (Gulbjêrkên înstîtuya Kurdî) في استوكهولم بالسويد،  وتعيش الآن في مدينة قامشلو.

تقول الكاتبة “لمعة علي”: “أكتب الشعر والقصة بسبب تأثير الأوضاع السياسية والاجتماعية عليْ، حيث كان تعلّم الكتابة الأدبية بمثابة حلمٍ بالنسبة لي، إلى أن جاء يوم وطلب مني زملائي في الجامعة كتابة القصص والمشاركة في المهرجانات الأدبية التي تُقام في المنطقة، وشاركت في المهرجانات وحصلت على جوائز”، وقرأت قصيدة بعنوان: (Wilo Mam) ، وأخرى بعنوان: (Dîlber )

 تأثرت لمعة في مراحلها الكتابية الأولى بالكاتب والروائي الكردي حليم ويوسف وأليف شافاق”، ومن الشعراء الشاعر الخالد جكرخوين، وأحمد حسيني ونزار قبّاني.

 وتابعت لمعة حديثها: ” أحب الشعر والقصة وهما بالنسبة لي توأمان، تُعتبر كتابة القصة أصعب من الشعر من حيث الشخصيات والموضوع والحبكة وغيرها ، أحب كتابة القصص الواقعية” ، ثم  قرأت قصة بعنوان: (Şefeq) وقصيدة بعنوان:  (Rûperîn)، وأنهت الكاتبة لمعة علي لقائها في برنامج(Şevhest) بقراءة قصيدة: (Yadê).

لمشاهدة الحلقة الكاملة مع الكاتبة لمعة علي أدناه رابط الحلقة:

إعداد: أحمد بافى آلان

التعليقات مغلقة.