الطبيبة آرتا إبراهيم: السكّري له علاقة كبيرة بنخر الأسنان

42

#خاص

لمرض السكّري العديد من المضاعفات والآثار الجانبية التي قد تتفاقم إلى أمراض قد تؤثر بشكل كبير على نوعية حياة المريض، والتي تحصل في حال لم يلتزم المريض باتّباع نظام حياة صحي للتأخير أو الحد من المضاعفات المحتملة، ومن هذه المضاعفات أمراض الفم واللثة، حيث وُجدت علاقة بين أمراض اللثة ومرض السكري، وإن أكثر الناس عرضة للإصابة بأمراض اللثة و تسوّس الأسنان هم مرضى السكّري.

تقول الدكتورة آرتا إبراهيم” أخصّائية بأمراض الأسنان وجراحتها”، خلال لقائها في برنامج صحتك بالدنيا الذي يبث عبر أثير راديو buyerFM مساء كل اثنين، أن مرض السكّري له علاقة كبيرة بنخر الأسنان بسبب جفاف الفم وتهجّم الجراثيم الانتهازية والفطريات لقلة دفاع اللعاب، ما قد يؤدّي إلى تآكل في العظام بسبب التهابات اللثة، فيتم تحويل المريض إلى أخصائي بجراحة الفك واللثة لتطعيم العظم وترميمه .

 

وتضيف الدكتورة: “يجب على مرضى السكّري والأصحّاء زيارة طبيب الأسنان كل  6 أشهر، خصوصاً إذا شعر ببعض الأعراض مثل جفاف في الفم ، احمرار اللثة، رائحة كريهة و انشقاق باللثة أو ملاحظة أي “حركة بالسنّ”، كما أن طبيب الأسنان يعامل مريض السكري معاملة خاصة كون الجروح في لثته لا تلتئم بسرعة، وبالتالي يجب أن يتلقى إرشادات من الطبيب حول تناوله الأسبرين والمميّعات، مردفة أنه لدى شعور المريض بأي وخز أو احمرار أو ورم، عليه بمراجعة الطبيب فوراً لتجنب أية مضاعفات قد تؤدي إلى خسارة الأسنان” .

 

وحول طريقة المحافظة على صحة الأسنان من التسوّس والنّخر، أكّدت الدكتورة “آرتا إبراهيم” بضرورة المحافظة على نظافة الأسنان، والحرص على  استخدام فرشاة أسنان ناعمة، وخاصة الأطفال، وبالنسبة للأشخاص الذين يضعون “طقم أسنان” فيجب أن لا يكون مؤلماً للثة ، إلى جانب التقليل من السكّر ، وتناول الأطعمة الصحية.

 

أدناه رابط اللقاء بالكامل:

التعليقات مغلقة.