تعلمت الكردية وكتابة الشعر في وقت متأخر.. الشاعرة “شامة محمد” تكتب لابنها الشهيد

187

ما يميّز الكاتبة والشاعرة الكردية “شامة محمد” أنها بدأت بالتعّلم في وقت متأخر، وهي من مواليد مدينة قامشلو عام 1970 أنهت دراستها الابتدائية والإعدادية في مدارس قامشلو وحصلت على شهادة الأدب الكردي وعلم الاجتماع من جامعة روجآفا، وكان لها حضور في العديد من المهرجانات، وتكتب في عدة صحف ومجلات منها “مجلة شرمولا، ولات، روناهي وآفشين ولها ديوان شعري قيد الطبع في الوقت الحالي.

الأسبوع الفائت، كانت الشاعرة “شامة محمد” ضيفة البرنامج الأدبي الثقافي ” Şevhest” الذي يبث عبر أثير راديو buyerFM مساء كل يوم ثلاثاء، استهلت الحلقة بإلقاء قصيدة وطنية باللغة الكردية بعنوان “في وطني”، وقصيدة أخرى بعنوان “سوركول”، وكتبت شامة قصائد في رثاء نجلها الشهيد.

أشارت “شامة محمد” خلال حديثها، أنه في الوقت السابق ، كانت الدراسة والكتابة باللغة الكردية ممنوعة، الأمر الذي يفسر قلة الكتّاب والكاتبات نوعاً ما، وبعد عام 2011 كثرت الفرص لتواجد كتاب ومثقفين، نتيجة تأسيس اتحادات للمثقفين والكتاب بشكل رسمي وهيئة الثقافة، إلى جانب معارض الكتب.

تتأثر “محمد” ببعض القصائد لكثير من الشعراء مثل “ملايي جزيري وفقى طيران” وقصص الكتاب الكرد “حسن متى وباهوز باران” وبعض الكتّاب العرب مثل “سناء شعلان من الأردن وجبران خليل جبران وغسان كنفاني وزكريا تامر وميخائيل نعيمة” وغيرهم.

للكاتبة “شامة محمد” قصة بعنوان “دلال شيخموس” ، حملت رسالة جميلة وهي أن الفتاة تستطيع رفع اسم عائلتها تماماً مثل الشاب.

 

لمتابعة اللقاء مع الشاعرة “شامة محمد” أدناه رابط اللقاء:

 

التعليقات مغلقة.