7 طرق لتكون أكثر مرونة في حياتك!

58

يواجه الجميع تجارب مرهقة في مرحلة ما من الحياة. لكن تختلف طريقة وأسلوب كل واحد منا في كيفية التعامل مع هذه التجارب. فعلى حين يتأقلم البعض منا بشكل جيد وربما تسهم في مزيد من النضج، فإنه ربما يعاني آخرون بل ويمكن أن يصاب البعض بمشاكل نفسية في مواجهة التوتر، بحسب ما نشره موقع Psychology Today في تقرير مستوحى من دراسة نشرها موقع The Berkeley Well-Being Institute.

إن المرونة هي أداة قوية للرفاهية، لكنها أيضًا مفهوم معقد ومتعدد الأوجه. تشمل تعريفات المرونة أنها مجموعة الصفات الشخصية، التي تمكننا من الازدهار في مواجهة الشدائد. ويمكن أن تنطوي على الهدوء في المواقف الصعبة وتنفيذ آليات التكيف الفعالة إلى جانب التعامل مع النقد بشكل جيد.

أهمية المرونة

يمكن أن يكون الضغط المستمر قاسياً على صحة الإنسان النفسية والجسدية. يمكن للمرونة الشخصية أن تمنع التأثير بشكل سلبي على دورة الإجهاد ومحور الغدة النخامية HPA، مما يمكننا من محاربة المرض والنتائج السلبية الأخرى بشكل أفضل.

لكن يمكن أن تعني المرونة أشياء مختلفة لأناس مختلفين، على سبيل المثال، تمثل المرونة لشخص منفتح قضاء وقت إضافي مع الأصدقاء. في حين أنها بالنسبة لشخص انطوائي يمكن أن تعني قضاء المزيد من الوقت بمفرده. وعلى الرغم من أن كل واحد منا يمكن أن يتعامل مع الصراعات باستخدام استراتيجيات مختلفة، فإن كلمة السر تكمن في اكتشاف ومعرفة ما يصلح لنا وفي أي ظروف، كما يتضح فيما يلي:

1. تقبل الواقع

ينشأ الكثير من الألم من ميل الأشخاص لمحاربة أمور لا يمكنهم تغييرها. ولكن كلما زاد الوقت الذي نقضيه في الشعور بالضيق من المواقف التي لا يمكن السيطرة عليها في حياتنا، زاد الوقت الذي نقضيه متوترين أو غاضبين بدلاً من التركيز على كيفية جعل المستقبل أفضل، وربما يعد هذا هو السبب في وجود صلة بين القدرة على تقبل الواقع بسلبياته وبين الرفاهية النفسية الإيجابية.

2. معرفة الذات

إن معرفة الذات ضرورة للقدرة على الصمود. إذا كنا لا نعرف أنفسنا جيدًا بما يكفي للتعامل مع الضغوطات بطرق فعالة، فمن المحتمل أن تمتد فترة الكفاح والمعاناة. على سبيل المثال، ربما نتعامل مع التدخين أو الإفراط في تناول طعام غير صحي فقط عندما نشعر بالضيق، ولكن في اليوم التالي، ينتهى بنا الأمر إلى مجرد الشعور بسوء. من خلال تطوير معرفة الذات، يمكننا اتخاذ الإجراءات التي تساعدنا على التعافي من الصعوبات بسهولة أكبر.

3. الاعتناء بالنفس

عندما نكون مرضى أو متعبين أو نعاني من سوء التغذية، فإننا نواجه صعوبة أكبر في الاستجابة لأي نوع من الإجهاد، سواء أكان كبيرًا أو صغيرًا. ويرجع السبب إلى أن أجسامنا لا تملك الموارد الكافية التي تعينها على التعافي، على سبيل المثال، توصلت الأبحاث إلى أن تناول السكر مرتبط بالاكتئاب. إذا ركزنا على أن نكون أكثر صحة، فمن المحتمل أن نعزز مرونتنا. ويمكننا القيام بذلك عن طريق تناول المزيد من الأطعمة المغذية مفيدة صحيًا، وممارسة التمارين الرياضية المعتدلة والحصول على قسط جيد من النوم عندما نشعر بالتعب.

4. حب الذات

يمكن أن يكون حب الذات (أو تقدير الذات والثقة بالنفس واحترام الذات) جزءًا مهمًا مما يعنيه أن تكون مرنًا. ترتبط الآراء الذاتية الإيجابية ارتباطًا وثيقًا بالنتائج الإيجابية مثل السعادة والرفاهية النفسية. يرجع ذلك إلى أننا إذا شعرنا بالسوء تجاه أنفسنا، فإن الشعور ينعكس على كل جانب آخر من جوانب حياتنا. وهكذا نقوم بإعداد أنفسنا للمواقف المخيبة للآمال ثم نلوم أنفسنا عليها. لكن من خلال تنمية حب الذات، فإنه من المأمول أن يكون رد الفعل للتوتر بطرق صحية.

5. بناء العلاقات الاجتماعية

إن الروابط الاجتماعية عنصرًا حاسمًا في المرونة، لأنه بغض النظر عما نفعله، فإننا نشعر بتحسن عندما نقوم به في صحبة الأهل أو الأصدقاء أو الزملاء. في الواقع، تتمثل إحدى الطرق الأكثر موثوقية لتعزيز الرفاهية في تطوير علاقات اجتماعية عالية الجودة والشعور بالارتباط الاجتماعي بالأشخاص الموجودين في حياتك.

6. خذ خطوة للوراء

في بعض الأحيان عندما يمر المرء بموقف صعب، فإنه يمكن أن ينغمس فيه لدرجة أنه لا يستطيع رؤيته مباشرة. تطغى عواطفه وتضيق آفاقه، ولهذا السبب تعني المرونة غالبًا القدرة على التراجع خطوة إلى الوراء للنظر إلى الوضع من خارج أنفسنا وبمنظور ذي نطاق أوسع. وبشكل أكثر تحديدًا، إذا نظرنا إلى وضعنا كما لو كنا “أحد المارة في الشارع”، فيمكننا الحصول على بعض الموضوعية التي نحتاج إليها بشدة والتي يمكن أن تساعد في تقليل مشاعرنا السلبية. تُعرف هذه الاستراتيجية باسم التباعد العاطفي، ويمكن أن تساعدنا في الشعور بتحسن خلال الأوقات الصعبة.

7. تحديات ذات معنى

من الطبيعة البشرية محاولة جعل تحدياتنا ذات معنى، حيث أنه غالبًا ما تتكون تفسيرات في أذهاننا عن سبب حدوث الأشياء لنا ولماذا حدثت بالطريقة التي حدثت بها. يمكن أن يساعدنا هذا في التغلب على الخسارة والأحداث المنهكة الأخرى. كما يمكن أن يكون صنع المعنى جزءًا أساسيًا من المرونة. بل إنه وعلى النقيض، إذا اعتقدنا على سبيل المثال أن الأحداث السيئة التي نمر بدون سبب على ما يبدو، فيمكن أن ينتهي بنا الأمر بالشعور بالضياع أو فقدان السيطرة.

التعليقات مغلقة.