البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي للمجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية

503

 عقد المجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية اجتماعاً استثنائياً لمناقشة التطورات الأخيرة في مناطق شمال وشرق سوريا، إثر التهديدات التركية بغزو محتمل يستهدف المنطقة، وذلك بحضور قادة المجالس والفصائل العسكرية .

خلال الاجتماع، اطلعت القيادة العامة بشكل مفصل على تفاصيل الاعتداءات التركية التي استهدفت خلال الفترة الماضية مناطق تل تمر، زركان، منبج، والشهباء، حيث شرح قادة المجالس العسكرية في تلك المناطق الأوضاع الأخيرة وتأثيرها على حياة المدنيين وسبل حمايتهم.

وناقش الاجتماع تأثير أي غزو تركي جديد على الوضع الإنساني في مناطق شمال وشرق سوريا والمناطق المستهدفة بشكل خاص، حيث تمّ التأكيد على أن أي عدوان سيعيد بالسوريين إلى المربع الأول من الأزمة السورية، وأن مشاريع الاحتلال بما فيها التهديدات الأخيرة ليست سوى مقدمة لتقسيم سوريا.

كما ناقش الاجتماع تأثير الغزو التركي على الحرب ضد داعش، حيث ازدادت خطورة استفادة داعش من الأوضاع الأخيرة التي أحدثتها اعتداءات الاحتلال.

أكد الاجتماع أن قوات سوريا الديمقراطية تضع في أولوياتها خفض التصعيد والالتزام بالاتفاقيات، مشدداً في الوقت ذاته على استعداد القوات لحماية المنطقة وسكانها من أي هجمات محتملة، مؤكداً على رفع الجاهزية واتمام الاستعدادات لمجابهة العدوان بحرب طويلة الأمد.

كما نوه الاجتماع على أن الغزو التركي المحتمل سيؤثر على استقرار ووحدة الأراضي السورية، لذا، لن تقتصر مواجهته في المناطق المستهدفة فقط، إنما ستتوسع نطاقها لتشمل مناطق أخرى داخل الأراضي السورية المحتلة.

وثمّن الاجتماع مواقف أهالي المنطقة لدعمهم قوات سوريا الديمقراطية داعياً إلى مواصلة الدعم والمساندة والالتفاف حول أي قرار تتخذه القوات بمواجهة العدوان التركي.

كما أكد الاجتماع على استعداد القوات للتنسيق مع قوات حكومة دمشق لصدّ أي هجوم تركي محتمل وحماية الأراضي السورية بمواجهة الاحتلال.

التعليقات مغلقة.