بينها التخدير والولادة.. 10 أسباب لتساقط الشعر

166

إذا كنتم تعانون من مشكلة تساقط الشعر دون معرفة السبب الحقيقي الكامن وراءها، فاعلموا أن هناك 10 أسباب هي الأكثر شيوعاً في هذا المجال تعرّفوا عليها فيما يلي:

1- الإجهاد النفسي

يؤثّر المرور بفترات من الإجهاد النفسي، نتيجة مشاكل الحياة، على صحة الشعر. قد يستمر هذا التساقط لعدة أشهر ولكن لحسن الحظ أن تأثير هذا العامل مرحليّ ويعود الشعر إلى النمو من جديد مستبعداً كثافته المعهودة بعد انقضاء هذه الفترة الصعبة.

2- النظام الغذائي

يمكن أن يتسبب النظام الغذائي غير المتوازن بتساقط الشعر وإحداث تغييرات في مظهره. تنتشر هذه المشكلة بين الأشخاص الذين يخضعون لحميات منحّفة قاسية جداً، أما حلّها فمرتبط بالعودة إلى نظام غذائي متوازن يؤمن للجسم بشكل عام وللشعر بشكل خاص حاجتهما من العناصر المغذّية.

3- فقر الدم

ينتج فقر الدم عن نقص في مادة الحديد بالجسم وهو شائع بين النساء أكثر منه بين الرجال. يعود هذا النقص إلى عدم حصول الجسم على كفايته من هذا المعدن، أما التعويض عن هذا النقص فيتم عبر النظام الغذائي أو تناول مكملات غذائية. وهذا يعني أن علاج مشكلة تساقط الشعر في هذه الحالة يبدأ من تحديد سبب فقر الدم وتأمين علاج له.

4- الولادة

تتسبب التبدلات الهرمونية التي تطرأ خلال فترة الحمل في الحفاظ على الشعر بأفضل حالاته، وهذا ما يُفسّر حفاظه على مظهر صحّي وحيوي. ولكن بعد الولادة تعود نسبة الهرمونات في الجسم إلى سابق عهدها ويحين الوقت كي يتساقط الشعر الذي لم يسقط خلال شهور الحمل. ويكون هذا التساقط مرحلياً لتعود دورة حياة الشعر إلى إيقاعها المنتظم.

5- الأدوية

يمكن لتناول بعض أنواع الأدوية أن تتسبب بتساقط مؤقت للشعر يتزامن مع فترة العلاج. وفي هذه الحالة يُنصح باستشارة الطبيب المُعالج الذي يمكن أن يقوم باستبدال هذه الأدوية بأخرى لا تُسبب تساقط الشعر.

6- التخدير العام

يتعرّض الجسم عند الخضوع للتخدير العام أثناء الجراحة إلى ضغوط كبيرة، مما يؤدي أحياناً إلى تساقط الشعر في الأشهر التالية. من حسن الحظ أن هذه المشكلة مرحليّة وتزول بعد انقضاء فترة قصيرة على الجراحة.

7- أدوات تصفيف الشعر

أكثر الأدوات الشائعة في هذا المجال هي المجفف الكهربائي وأداة تمليس الشعر التي تنتج عنها حرارة عالية تتسبب بتلف ألياف الشعر، ويؤدي الإفراط في استعمالها إلى تساقطه. أما الحل في هذا المجال فيكون بالحدّ من استعمال هذه الأدوات وعدم التخلّي عن المستحضرات الحامية من الحرارة المرتفعة لدى استعمال أدوات التصفيف.

8- الالتهابات الفطريّة

تُشكّل الالتهابات الفطريّة، التي تظهر على شكل نوع خاص من القشرة يطال فروة الرأس، في التسبب بتساقط الشعر. أما العلاج فيكون بيد طبيب الجلد الذي يصف أنواعاً خاصة من الأدوية التي تعالجها قد تتخذ شكل شامبو أو مصلا معالجا لهذا النوع من الفطريّات.

9- التقدّم بالسن

يُشكّل تساقط الشعر أحد علامات التقدّم بالسن، وتبدأ مظاهره بين عمر الخمسين والستين. وهذا ما يُفسّر ظهور الصلع لدى الرجال وفقدان كثافته لدى النساء.

10- عادة نتف الشعر

تندرج هذه العادة ضمن السلوكيات المتكررة وتُعرف باسم “تريكوتلمينيا”. وهي تأخذ شكل نتف الشعر بشكل لا إرادي مما يتسبب بتساقطه، أما العلاج في حال عدم الإقلاع الإرادي عن هذه العادة فيكون عبر تناول مضادات للاكتئاب والخضوع لعلاج سلوكي لدى معالج نفسي يبحث عن الأسباب النفسيّة الكامنة وراء تبنّي هذه العادة المدمّرة للشعر.

التعليقات مغلقة.