الذكرى السنوية الثالثة لإعلان قسد الانتصار العسكري ضد تنظيم داعش في الباغوز

35

في 23 آذار (مارس) من عام 2019، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، للرأي العام العالمي، النصر العسكري الكامل على تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في بلدة الباغوز آخر معاقله بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد نحو خمس سنوات من القتال ضد التنظيم.

 واستشهد خلال معارك النصر ضد تنظيم داعش 11 ألف مقاتل من (قسد)، وجرح 21 ألف آخرون، منذ بدء القتال ضد داعش قبل خمس سنوات.

 و تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحرير خمسة ملايين شخص و52 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية خلال حربها ضد التنظيم.

 ولقي نصر قوات سوريا الديمقراطية بالتعاون مع التحالف الدولي على دولة الخلافة “داعش” ترحيباً دولياً.

 وقتل زعيمي تنظيم داعش (أبو بكر البغدادي) في أواخر تشرين الأول  2019 ،  و(عبد الله قرداش) الملقب بالقريشي في 3 شباط / فبراير 2022  بعمليات مشتركة بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف في ريف إدلب.

 وخلف داعش في سوريا بعد سقوطه، آلاف العائلات المحتجزة في مخيمات شمال وشرق سوريا (الهول وروج).

 وهناك 12 ألف داعشي سوري و 5 آلاف عراقي، إلى جانب ألفا  أجنبي ينحدرون من 55 دولة أجنبية، في سجون خاضعة لحماية قوات سوريا الديمقراطية.

وفي 20 يناير / كانون الثاني من العام الحالي، شن تنظيم داعش هجوماً على سجن الحسكة (الصناعة) الذي يحوي أكثر من خمسة آلاف معتقل من عناصر التنظيم، وفي 26 من الشهر نفسه أعلنت قوات سوريا الديمقراطية إعادة السيطرة الكاملة على السجن واستشهد خلال الحملة التي سميت بمطرقة الشعوب أكثر من 121 مقاتلاً من قسد.

 وترفض دول أوروبية وأخرى آسيوية استعادة مواطنيها ممن انخرطوا في صفوف داعش، بينما سحبت دول مثل أمريكا  الجنسية ممن انخرطوا في صفوف داعش, بينما تحاول بعض الدول الأخرى التهرب من المسؤولية تحت قوانين أوجدتها ضمن دساتيرها كـ “فرنسا، بلجيكيا، السويد، ألمانيا”.

 وكان قد أعلن التنظيم المتطرف في عام 2014 إقامة دولة “الخلافة الإسلامية” في مناطق واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور، تعادل مساحة بريطانيا.

التعليقات مغلقة.