الذكرى السنوية الرابعة للاحتلال التركي لمدينة عفرين

102

يصادف اليوم الجمعة، 18 مارس / آذار ، الذكرى السنوية الرابعة على الاحتلال التركي لمدينة عفرين 

حيث شن جيش الاحتلال التركي والفصائل الموالية له، في 20 يناير / كانون الثاني 2018 هجوماً واسعاً على مدينة عفرين، تحت مسمى “عملية غصن الزيتون”.

واستهدف الجيش التركي عمداً مدناً وبلدات مكتظة بالسكان المدنيين، ما أدى إلى استشهاد حوالي 500 مدني ، بمن فيهم نساء وأطفال وكبار في السن خلال  الأسابيع الأولى، إضافة إلى استهداف المواقع الأثرية ودور العبادة والمرافق الطبية والمدارس.

وجوبه العدوان التركي على مدينة عفرين بمقاومة بطولية من قِبل شعبها ووحدات حماية الشعب  وقوى الآسايش والحماية الجوهرية لمدة 58 يوماً متواصلاً ، استخدمت فيها تركيا عشرات الطائرات ومئات الدبابات، إضافة إلى أسلحة محرمة دولياً مُرتكبة من خلالها جرائم حرب ضد الإنسانية.

وخلّف العدوان التركي هجرة غالبية شعب عفرين من أرضه ودياره وزيتونه، كما خلفت سنين الاحتلال نتائج كارثية بحق المدينة وتاريخها وشعبها ومعالمها الحضارية التاريخية.

ووفقاَ لتقديرات الأمم المتحدة، أدى الهجوم التركي على عفرين إلى نزوح ما لا يقل عن 137 ألف شخص من المدينة.

 وفي وقت لاحق، أصدرت منظمة (هيومن رايتس ووتش) تقريراَ موسعاَ حول انتهاكات حقوق الإنسان في عفرين، ذكرت فيه أنّ الفصائل المسلحة السورية التي تعمل تحت أمرة جيش الاحتلال التركي، قامت بنهب وتدمير ممتلكات المدنيين في مدينة عفرين والقرى المحيطة بها، إضافة إلى التغيير الديمغرافي .

 ويستذكر أهالي روجآفاى كردستان كل عام هذه المناسبة بالخروج في مظاهرات واعتصامات للمطالبة من الجهات الدولية المتواجدة في روجآفا (شمال وشرق سوريا) بضرورة إخراج المحتل التركي من عفرين وعودة الأهالي إلى مسقط رأسهم.

التعليقات مغلقة.