مسد والخارجية الفنلندية يبحثان سبل حل الأزمة السورية

24

استقبل وزير الخارجية الفنلندية، السيد بيكا هافيستو، وفد مجلس سوريا الديمقراطية في مبنى الخارجية بالعاصمة هلسنكي، أمس السبت، حيث بحثا سبل التسوية السياسية للأزمة السورية والعديد من الملفات الثنائية الأخرى.

وبحسب الموقع الرسمي لمجلس سوريا الديمقراطية، فقد ضم وفد (مسد) كل من رئيسة الهيئة التنفيذية، إلهام أحمد، وجهاد عمر الرئيس المشترك لهيئة الإدارات المحلية والبيئة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وبحث اللقاء كيفية دفع العملية السياسية وتحقيق التقدم في مسار تسوية الأزمة السورية وفق المقررات الدولية ودور جمهورية فنلندا في هذا الاتجاه.

وأكد وزير الخارجية الفنلندية على أهمية إيصال المساعدات الإنسانية لشمال وشرق سوريا عبر الحدود والخطوط، وأن يكون هناك توزيع شامل للمساعدات على كامل الجغرافية السورية.

ومن ضمن الملفات التي بحثها الجانبان؛ ملف ممارسات تركياوفصائلها الموالية في المناطق المحتلة وتهديدها لحياة السكان في شمال وشرق سوريا عبر قطعها للمياه عن أكثر من مليون شخص وقطع تدفق مياه نهر الفرات، حيث شدّد الوزير هافيستو على ضرورة تحرك الأمم المتحدة في هذا الملف، بحسب الموقع.

وخلال استعراض الجانبين لنموذج الإدارة الذاتية في المنطقة أبدى وزير الخارجية الفنلندية أعجاب بلاده بالتقدم الذي حققته هذه البقعة من سوريا، وبالتحديد في مجال الانفتاح على دور المرأة وتمكينها وإشراكها في كافة المجالات بشكل واسع.

ونال قطاع التعليم ومناهج التدريس في الإدارة الذاتية، مساحة من النقاش في اللقاء الذي جمع (مسد) بوزارة الخارجية الفنلندية، حيث بحثا سبل العمل على تطوير القطاع التعليمي وصولاً إلى الاعتراف الرسمي بالمناهج المعتمدة من قبل المؤسسات الدولية المعنية بالتعليم.

إلى جانب وزارة الخارجية؛ التقى وفد (مسد) المبعوث الفنلندي الخاص، السفير يوسي تانر، والعديد من النواب والسياسيين والمؤسسات الفنلندية ذات الاهتمام.

وتعد جمهورية فنلندا من الدول المهتمة بملف محاربة الإرهاب ومعالجة آثاره ودعم الاستقرار في منطقة شمال وشرق سوريا، حيث سبق أن زار وفد من الخارجية برئاسة المبعوث يوسي تانر، شمال وشرق سوريا، في كانون الأول/ ديسمبر 2020، والتقى خلالها (مسد) ومسؤولي دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية.

التعليقات مغلقة.