الإدارة الذاتية تندد بأشد العبارات العدوان والتجاوز التركي على شنكال

21

قالت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بأن استهداف القيادي مروان بدل الرئيس المشترك لمجلس الإدارة الذاتيّة في شنكال، هو استمرار لحملة الإبادة ضد الإيزيديين، ومحاولة لإعادة السيطرة على شنكال وممارسة الإرهاب بحق أهلها كما حصل في عام 2014.

وعبر بيان لها، أوضحت أن “استهداف القيادي مروان من قبل تركيا ومرتزقتها ومعه أطفاله، هي محاولة جديدة من المحاولات التي تتمّ ضدّ إرادة الأهالي في شنكال ورغبة من القوى المناهضة للبناء الذاتي في منع تطوير مشروع الإدارة والحماية الذاتيّة للإيزديين”.

وتقدمت الإدارة الذاتية بالعزاء الحار لعائلة الشهيد مروان و لشنكال وأهلها وإدارتها الذاتية، ونددت بأشد العبارات العدوان والتجاوز التركي، مطالبة حكومة العراق الاتحاديّة و إقليم كردستان العراق وأيضاً الأمم المتحدة والتحالف الدوليّ بضرورة إبداء مواقفهم من هذه التجاوزات ووضع حدّ للعدوان التركي ودعمه العلنيّ لداعش والإرهاب”.

واعتبرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بأن هذا، “العدوان هو خدمة علنيّة لداعش وكلّ القوى التي تريد ممارسة الإبادة بحق الإيزيديين وعموم الشعوب في المنطقة “.

التعليقات مغلقة.