الإدارة الذاتية: يجب وقف جميع أشكال العنف والتمييز ضد المرأة قانونياً و مجتمعياً واقتصادياً

29

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، اعتبرت منسقية المرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أن هذا اليوم فرصة لحثِّ المسؤولين بمختلف مستوياتهم على اتخاذ كل الإجراءات والتدابير الكفيلة بالاستئصال النهائي لظاهرة العنف ضد المرأة لأنها ما زالت تُشكِّل الضحيَّة الأضعف لانتهاكات حقوق الإنسان، على المستوى العالمي أو الوطني.

وقالت المنسقية عبر بيان لها، اليوم الخميس، “يحلُّ اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة على النساء السوريات في ظلّ ظروف بالغة الصعوبة منذ عام 2011 والتي عصفت بمجمل منظومة حقوق الانسان، والتي تأخذ شكلها الأكثر بشاعة في المناطق المحتلة بسبب الممارسات الإجرامية للاحتلال التركي والفصائل المرتزقة”.

مضيفةً، “مع تزايد حجم التدمير والخراب تتزايد معدلات العنف والانتهاكات بحق المرأة بشكل غير مسبوق فإننا نُذكِّر بضرورة استمرار النضال من أجل وَقف جميع أشكال العنف والتمييز ضد المرأة سواء كان قانونياً أم مجتمعياً أم اقتصادياً، بما في ذلك نيل وممارسة حقوقها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كافَّة”.

وأعلنت المنسقيَّة تضامُنها مع الحملة التي أطلقتها الحركات والتنظيمات النسائية في شمال وشرق سوريا تحت شعار: “ناضلي لدحر العنف والاحتلال” وتقدمت بالتهاني المباركة لجميع نساء العالم.

كما أعربت عن تضامُنها الكامل مع الضحايا من النساء، سواء ممن تعرضن للاعتقال التعسِّفي أو الاختطاف والاختفاء القسري أو اللاجئات وممن تعرضن للاغتصاب، والنساء الجرحى، ومع اُسر الضحايا اللواتي تمَّ اغتيالهن وقتلهن، أو أي نوع من أنواع العنف والأذية والضرر.

 

التعليقات مغلقة.