الذكرى الـ 31 لرحيل الفنان الكردي رفعت داري

54

 توفي في مثل هذا اليوم 27 آب (أغسطس) الفنان الكردي رفعت داري في 1990، عن عمر ناهز 56 عاماً.

وولد رفعت داري في قرية “دارا” بباكور كردستان عام 1934، وعندما كان عمره عشر سنوات انتقل مع عائلته إلى قرية خربى كورما (ريف عامودا) ثم استقروا بقرية حاصدا، وعمل الراحل في مجال الآلات الزراعية “حصادات وجرارات”.

ورفعت داري أول فنانٍ كردي غنى عن سينما عامودا وعن شهداء عامودا و تركوا في نفسه ووجدانه الأثر الأعمق كما هو الحال لدى كل “عامودي”، لأنه كان يمتلك الصوت القوي والأداء المبدع فقد اشتهر بأداء الملاحم الغنائية الكردية مثل: (حمدين وشمدين, فاطمة صالح آغا, سر ملي مامد باشا, ناصر بك, كوجرا هومانة) وغيرها من روائع الغناء الكردي.

وتميزت أغاني داري بالملاحم الكردية وكانت غالبيتها بأسلوب (Lawik)، ومن مقام البيات، العجم والنهاوند، كما رافقه في تسجيل تلك الملاحم عمالقة الفن والموسيقا الراحل محمد شيخو والراحل سعيد يوسف، الفنان محمود عزيز والراحل موسى كني.

التعليقات مغلقة.