التحالف الدولي: اتهام واشنطن بسرقة نفط سوريا ادعاءٌ باطل

22

نفى التحالف الدولي، أمس الثلاثاء، اتهام واشنطن بسرقة النفط في سوريا قائلاً أنه : (ادعاءٌ باطل).

وكتب المتحدث باسم التحالف الدولي “واين ماروتو” في تغريدة على تويتر، أنه “كجزء من مهمة هزيمة داعش، تقوم قوات سوريا الديمقراطية، بحماية البنية التحتية البترولية الحيوية في شمال شرقي سوريا لمنع داعش من الوصول إلى الموارد والإيرادات الهامة”.

وأضاف أن “المعلومات المضللة التي تدعي أن الولايات المتحدة تقوم بـ “سرقة” النفط ليس لها أي أساس من الصحة”.

هذا وجاء تعليق نفي التحالف الدولي بعد تداول مقطع فيديو يُظهر أهالي قرية “تل المها” بريف قامشلو وهم بصدد طرد دورية أميركية من محيط القرية صباح أمس الثلاثاء.

ويمكن سماع أحد سكان القرية وهو يخاطب الجنود الأميركيين بنبرة تهديدية قائلا: “لقد سرقتم نفطنا وقمحنا، ارحلوا من هنا”.

وفي نوفمبر عام 2019، قالت وزارة الدفاع الأميركية إنّ الولايات المتحدة لا تسرق نفط سوريا، برغم أنّ تعزيزات عسكرية أميركية أرسلت إلى الشرق السوري لحماية حقول النفط.

وقال المتحدث باسم البنتاغون “جوناتن هوفمان” حينها إنّ “الولايات المتحدة لا تنتفع من كل ذلك” ،مضيفاً: “إنّ المنافع تعود على قوات سوريا الديمقراطية التي شاركت إلى جانب القوى الغربية في الحرب على تنظيم داعش”.

يُذكر أن الجيش الأميركي سبق وأعلن أن تنظيم داعش يضخ 45 ألف برميل يومياً خلال سيطرته على حقول النفط في 2015، ما منحه مليون ونصف مليون دولار من العائدات يومياً وسمح له بتمويل اعتداءات في سوريا وفي الخارج.

التعليقات مغلقة.