مرور 22 عاماً على اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان

67

في 15 شباط فبراير 1999 اعتقل عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني، وذلك في العاصمة الكينية نيروبي بعد مؤامرة وصفت بالدولية من قِبل الاستخبارات الأميركيّة والإسرائيلية والتركية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد قالت بعد أيام قليلة من اعتقال أوجلان في العاصمة الكينية نيروبي في 15 فبراير/شباط 1999، إن الضغط الدبلوماسي والأمني الذي مارسته واشنطن لمدة 4 أشهر مكنت في النهاية تركيا من اعتقال أوجلان.

وبعد محاكمة لم تدم طويلاً صدر حكم بإعدام أوجلان، لكن الضغوط الأوربية جعلت السلطات التركية تخفف حكم الإعدام إلى حكم بالسجن المؤبد في سجن بجزيرة ايمر الي في بحر ايجة والذي يقضي فيه أوجلان أيامه منذ 22 عاما.

وولد الزعيم الكردي عبدالله اوجلان عام 1948 في مدينة أورفا بباكورى كردستان، والتحق بكلية العلوم السياسية في جامعة أنقرة، لكنه لم يكمل دراسته فيها، وعاد إلى مدينة(آمد) ديار بكر، وتأثر بالحركة القومية الكردستانية، ونشط في الدعوة لها وأسس عام 1978 حزب العمال الكردستاني الذي عرف بـ (PKK).

وبدأ العمال الكردستاني العمليات العسكرية رسمياً في العام 1984 في تركيا والعراق وإيران للمطالبة بإنشاء وطن قومي للشعب الكردي، وعلى الرغم من بقائه خلف قضبان السجن منذ سنوات طويلة فإنه لا يزال الزعيم الفعلي للحزب.

 وتمر اليوم الذكرى الـ22 لاعتقال زعيم العمال الكردستاني ورغم بقاءه خلف القضبان تمكن الزعيم الكردي أوجلان من تأليف 5 مجلدات عرفت ب”المانفيستو” في كافة المجالات الفكرية والسياسية والاقتصادية والمدنيّة وكانت من صميم المرافعات التي دافع فيها عن أفكاره أمام المحكمة التركية.

التعليقات مغلقة.