محكمة تركية تقضي بالسجن 22 عاما بحق النائبة والسياسية الكردية ليلى كوفين

57

 

 

قضت محكمة تركية بالسجن 22 عاما في حق أحد رموز المعارضة الكردية لإدانتها في تهم بالإرهاب.

وواجهت كوفين، عضوة حزب الشعوب الديمقراطي، في هذه القضية اتهامات بالانضمام لحزب العمال الكردستاني.

ورُفعت الحصانة البرلمانية عن العضوة السابقة بالبرلمان التركي في يونيو/ حزيران الماضي بعد إسقاط عضويتها. ولم تكن ليلى في قاعة المحكمة أثناء النطق بالحكم، لكن مذكرة اعتقال صدرت في حقها، وفقا لوسائل إعلام تركية.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي إنه سوف يستأنف على هذا الحكم.

ووصف حكم المحكمة التركية بأنه “عدوان على جميع الأكراد والمعارضة بكل أطيافها”.

وكانت ليلى كوفين، 56 سنة، عضوة في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديمقراطي وقيادية في المجلس الديمقراطي الاجتماعي، وهو مجلس يضم نوابًا من منظمات المجتمع المدني، وأعضاء في أحزاب سياسية، ومحامين.

واعتقلت الشرطة التركية كوفين في 2018 بعد تصريحات هامة أدلت بها عن العملية العسكرية التركية في مدينة عفرين شمالي سوريا المعروفة باسم “غصن الزيتون”. ووصفت ليلى الهجوم بأنه “غزو”.

ودخلت عضوة البرلمان التركي السابقة في إضراب عن الطعام أثناء احتجازها احتجاجا على الأوضاع الصحية لزعيم حزب العمل الكردستاني عبد الله أوجلان،  المعتقل في سجن شديد الحراسة في تركيا منذ عام 1999.

وبعد 80 يومًا من الإضراب عن الطعام، قضت محكمة تركية بإطلاق سراحها بتدابير احترازية.

التعليقات مغلقة.