الإدارة الذاتية تنتقد اقتراح الأمم المتحدة بافتتاح معبر (كري سبي) تل أبيض الحدودي كبديل عن معبر (تل كوجر) اليعربية

48

 

انتقد مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، اقتراح الأمم المتحدة عن إمكانية افتتاح معبر (كري سبي) تل أبيض الحدودي كبديل عن معبر(تل كوجر) اليعربية ، واعتبره بمثابة شرعنة للاحتلال التركي.

وقال عبد القادر موحد الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية إن هذا الطرح يؤكد على الاستثمار السياسي في الملف الإنساني والمساعدات الإنسانية وهو عبارة عن مساهمة غير مباشرة من الأمم المتحدة في عمليات التغيير الديمغرافي التي تحدث في المناطق التي تحتلها تركيا في إشارة منه الى مدينتي كري سبي (تل أبيض)، وسري كانييه (رأس العين)”.

وأضاف أن عملية إغلاق معبر(تل كوجر) اليعربية  والحديث عن إمكانية فتح معبر(كري سبي) تل أبيض كبديل عنه هو” ليس أكثر من نقل الابتزاز من يد النظام السوري الى النظام التركي”.

وطالب مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية الأمم المتحدة بإخراج المساعدات الإنسانية من التداول والابتزاز السياسي سواء بيد النظام السوري أو التركي. مطالبا بشدة بإعادة افتتاح معبر(تل كوجر) اليعربية بشكل عاجل.

إلى ذلك رأى القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي (Tev_Dem) آلدار خليل في منشور له على صفحته الرسمية “فيسبوك” أن اقتراح الأمم المتحدة لإيصال المساعدات إلى شمال سوريا عبر معابر تحت سيطرة الاحتلال التركي؛ دعم علني للمشروع التركي في سوريا تحت مسميات إنسانية.

وقال إن هذا الاقتراح هو افتقار واضح للتفرقة بين الإرهابيين والشعب السوري من قبل الأمم المتحدة، هذه المقترحات تعبر عن دور سلبي لا يليق بمؤسسة كالأمم المتحدة وتشويه لدورها الحيادي والساعي لإرساء العدالة والسلام.

واقترحت الأمم المتحدة اليوم الأحد، إمكانية استخدام معبر(كري سبي) تل أبيض الحدودي بين سوريا وتركيا لإيصال مساعدات للمدنيين في شمال وشرق سوريا بعد أن منعت روسيا والصين المنظمة الدولية من استخدام معبر على الحدود العراقية لهذا الغرض.

وقال انطونيو غوتيريش في تقريره لمجلس الأمن” في غياب موافقة الحكومة السورية والدول المجاورة لاستخدام المعابر الحدودية إلى شمال شرق سوريا فسيحتاج مجلس الأمن لمنح الأمم المتحدة وشركائها التنفيذيين تفويضا باستخدام معابر إضافية“.

التعليقات مغلقة.