زعيمة حزب الخضر الألماني تطالب حكومة بلادها باستقبال النساء الإيزيديات وأطفالهن من ضحايا “داعش”

36

طالبت زعيمة حزب الخضر أنالينا بيربوك، الحكومة الألمانية باستقبال مئات من النساء وأطفال الإيزيديين من ضحايا تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وتريد بيربوك، من البرلمان الألماني (بوندستاغ) أن يقرر في مصير عدة مئات من النساء والأطفال الأيزيديين، إذا لم تجلب الحكومة الاتحادية هؤلاء الأشخاص إلى ألمانيا، حسبما قالت لصحيفة “شفبيشه تسايتونغ” في عدد اليوم السبت (28 كانون الأول/ ديسمبر 2019).

ومنذ الصيف الماضي تطالب زعيمة حزب الخضر، بدعم من الرئيس السابق لكتلة حزب ميركل فولكر كاودر ونائب رئيس البرلمان الحالي الاشتراكي توماس أوبرمان، الحكومة الألمانية بالمبادرة لاستقبال عدة مئات من نساء الإيزيديات  تم اغتصابهن من قبل مقاتلي تنظيم  “الدولة الإسلامية” (داعش) وولدن منهم أطفالا لا تعترف بهم لا القوانين العراقية ولا العرف الاجتماعي الإيزيدي في المنطقة بأنهم إيزيديين لأن اسمائهم ودينهم يرتبطون بآباءهم. كما أن الأمهات لا يمكنهن العودة إلى مناطقهن بعد التحرر من “داعش” إلا إذا تخلين عن أبنائهن.

وأكدت بيربوك للصحيفة: “هذا هو بالضبط السبب في أننا نقترح استقبال هذه المجموعة الخاصة لأسباب إنسانية. إنهم نساء وأطفال معرضون للخطر بشكل خاص”.

وأضافت أنه في حال رفضت الحكومة المبادرة، فإنها ستطرح الموضوع للتصويت عليه في البرلمان الألماني.

وقالت بيربوك في حديثها لصحيفة “شفبيشه تسايتونغ”: “سنراجع وزارة الداخلية الاتحادية بهذا الخصوص ونفاتحها مرة أخرى بالأمر، وفي حال رفض الحكومة الاتحادية لمبادرتنا أو عدم فعل شيء، سنقوم بطرح المبادرة على البرلمان الألماني ـ البوندستاغ.”

وأعلنت وزارات الداخلية في بعض الولايات عن موافقتها واستعدادها لاستقبال عدد من هؤلاء النساء المقيمات في معسكرات النازحين في إقليم كردستان مع أطفالهن.

 

التعليقات مغلقة.