تركيا: اشترينا «إس 400» لاستخدامها وليس تخزينها

54

رقم قياسي تاريخي قال رئيس إدارة الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير، اليوم (السبت)، إن تركيا اشترت منظومة الدفاع الصاروخي «إس 400» من روسيا بغرض استخدامها، وليس تخزينها، وذلك بعد أيام من محادثات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وأضاف دمير في مقابلة أجرتها معه محطة «سي إن إن ترك» أنه ليس من المنطقي أن تقدم دولة على شراء مثل هذه الأنظمة لتنحيتها جانباً، لكنه قال إن المسؤولين الأتراك والأميركيين سيعملون على معالجة القضية. وأوضح أنه لن تصل أي طواقم من روسيا إلى تركيا لتشغيل المنظومة الصاروخية، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

كان أردوغان وترمب قد أجريا محادثات في واشنطن يوم الأربعاء للتغلب على الخلافات المتزايدة بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي، التي تشمل التهديد بالعقوبات رداً على شراء تركيا منظومة «إس 400» والسياسة بشأن سوريا.

وتقول واشنطن إن منظومة «إس 400» تمثل تهديداً لمقاتلاتها من طراز «إف – 35» وعلقت مشاركة تركيا في برنامج تصنيع هذه المقاتلات.

وكان أردوغان قد صرح الخميس بأن تركيا لا يمكنها التخلي عن منظومة «إس 400» الروسية للدفاع الجوي وتأمل التوافق حول موضوع مقاتلات «إف 35» مع الولايات المتحدة متهماً «جهات معارضة للرئيس الأميركي دونالد ترمب» بالسعي لإفساد العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة.

وأضاف أردوغان، في تصريحات للصحافيين المرافقين له في رحلة العودة من الولايات المتحدة، أمس (الخميس): «قلنا للجانب الأميركي إن بإمكاننا شراء منظومات (باتريوت) الأميركية، ونرى أن مقترح إلغاء منظومة «إس 400» بالكامل في هذا الإطار يُعدّ مساساً بحقوقنا السيادية». لإيطاليا.. والسر بالرقم 10.

المصدر: الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.