أصحاب المبادرة: طرف كردي تردد في عقد اجتماع (كردي-كردي) وهذه رسالتنا للرئيس البارزاني

73

 

وجّه أصحاب مبادرة كانت قد تشكّلت من بعض الكتاب والسياسيين والحقوقيين رسالة إلى رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني(عراق) السيد مسعود البارزاني حول المبادرة التي بادروا فيها لتقريب وجهات النظر بين الأطر السياسية الكردية في روجآفاى كردستان وترك الخلافات جانبا في الظروف الصعبة التي تعيشها روجآفا.

وبحسب أعضاء المبادرة، أن الغاية منها كانت عقد اجتماع بين الأطر السياسية الكردية في روجآفاي كردستان لإدانة العدوان التركي.

ونوه المبادرون في الرسالة، أن طرف (إطار سياسي كردي) تردد في الموافقة على عقد اجتماع(كردي_كردي) لإدانة العدوان التركي، ولم يذكر أصحاب المبادرة في رسالتهم للرئيس البارزاني من هو الطرف الذي تردد!؟

الحقوقي نايف جبيرو وهو من أعضاء المبادرة لـ موقع (Buyer):” التقينا مع الأطر السياسية الكردية في روجآفا (حركة المجتمع الديمقراطي، المجلس الوطني الكردي، التحالف الوطني الكردي) إضافة إلى الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا”. مشيرا أن الغاية من المبادرة كانت عقد اجتماع بين هذه الأطر السياسية لإدانة العدوان التركي على روجآفاي كردستان.

وأضاف جبيرو: “كما جاء في الرسالة فأننا اعتمدنا على توصيات الرئيس البارزاني في ترك الخلافات الحزبية جانباً في ظل هذه الظروف الصعبة، وفي جميع الاجتماعات التي عقدناها، الكل وافق(تف دم، التحالف الكردي، التقدمي الكردي) على عقد الاجتماع والجلوس على طاولة واحدة، إلا أن قيادة المجلس الوطني الكردي رفضت هذه المبادرة، وفشلت مساعينا في هذه المبادرة والتي كانت مهمة للغاية في هذه الأوقات الصعبة”.

جبيرو أكد بأنهم التقَوا برئاسة المجلس الوطني الكردي في سوريا رسمياً لإقناعهم بهذه المبادرة، لكنهم رفضوها.

وجاء في نص الرسالة:

” رسالة إلى سيادة الرئيس مسعود البارزاني المحترم”:

 

“انطلاقاً من المصلحة الكوردية العليا ونتيجة لما تتعرض له المناطق الكوردية حتى هذه اللحظة من قصفٍ ودمار وتطهيرٍ عرقي بحق شعبنا من قبل النظام التركي الغاصب لأراضي كوردستان سوريا.

نحن في اتحاد كتاب كوردستان سوريا وبعض الفعاليات الاجتماعية الفاعلة في الشأن السياسي وبناءً على رسالتكم الموقرة والموجهة الى الحركة السياسية الكوردية ولكافة الجهات في سوريا بترك الخلافات جانباً في هذه الظروف الصعبة التي تستهدف وجودنا وأمن واستقرار المنطقة بأسرها وللإسراع ببذل قصارى الجهد لاتخاذ موقف موحد بعيداً عن المزايدات والتعبير عن العواطف.

سيادة الرئيس:

التقينا نحن أعضاء هذه اللجنة المدرجة أسماءهم أدناه بممثلي معظم الأحزاب والأطر السياسية الكوردية لغرض تطبيق ما تصبو إليه مضمون رسالتكم حيث أبدى ممثلي هذه الأحزاب والأطر استعدادهم لعقد اجتماع جامع ومشترك باستثناء تردد طرف لعقد الاجتماع الهادف إلى إدانة الغزو التركي ومناشدة المجتمع الدولي والمعارضة السورية في الداخل والخارج كوسيلة للضغط لوقف هذا العدوان.

سيادة الرئيس:

نأمل من سيادتكم التدخل والضغط وبذل كل الجهود لتذليل العقبات من أجل عقد هذا الاجتماع. ونحن على ثقة تامة على حرصكم واستعدادكم لبذل ما يلزم من جهد في كل ما يحقق مصلحة شعبنا.

 ودمتم ذخراً لشعبنا”.

اللجنة:

1-    عبدالصمد محمود        (اتحاد كتاب كوردستان سوريا)

2-    محمد عبدي- حقوقي    (اتحاد كتاب كوردستان سوريا)

3-    نايف جبيرو- حقوقي    (اتحاد كتاب كوردستان سوريا)

4-    أكرم حسو.                      حقوقي وسياسي

5-    محمد حسين.                   إعلامي وسياسي

6-    أكرم حسين.                     كاتب وسياسي

 

قامشلو 15/10/2019

التعليقات مغلقة.